تفجير انتحاري يستهدف رتلاً أميركياً في ريف الحسكة والتحالف الدولي ينفي إصابة أي جنود أميركيين

التحالف الدولي ينفي إصابة أي جنود أميركيين في التفجير الانتحاري الذي استهدف حاجزاً في مدخل بلدة الشدادي  شمال شرقي سوريا، وداعش يتوعد القوات الأميركية في صفوف التحالف الدولي بشن المزيد من الهجمات ضدها.

الصورة من التفجير الانتحاري الذي استهدف حاجزاً في مدخل بلدة الشدادي بريف الحسكة شمال شرقي سوريا (أ ف ب)
الصورة من التفجير الانتحاري الذي استهدف حاجزاً في مدخل بلدة الشدادي بريف الحسكة شمال شرقي سوريا (أ ف ب)

نفى التحالف الدولي إصابة أي جنود أميركيين في التفجير الانتحاري الذي استهدف حاجزاً في مدخل بلدة الشدادي  شمال شرقي سوريا.

متحدث باسم التحالف أكد استهداف رتل أميركي في ريف الحسكة الجنوبي، فيما ذكرت وسائل إعلام كرديةٌ أن الانفجار أدى إلى إصابة عنصرين من الأمن الداخلي الكردي وجندي أميركي  على نحو طفيف.

من جانبه، أعلن المرصد السوري المعارض إصابة جنديين أميركيين ومقتل خمسة من عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وبعد ساعات من تبنيه التفجير الانتحاري في الحسكة، توعّد تنظيم "داعش" القوات الأميركية في صفوف التحالف الدولي بشن المزيد من الهجمات ضدها.

وكان الجيش الأميركي أعلن مقتل جنديين أميركيين وموظف مدني في البنتاغون ومتعاقد في هجوم منبج الذي تبناه تنظيم داعش في 16 كانون الثاني/يناير 2019.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر الماضي أنه سيحسب كافة قواته المقدر عددها بنحو ألفي جندي أميركي من سوريا.