فرنسا وألمانيا توقعان معاهدة جديدة.. ميركل: نريد تشكيل جيش أوروبي من خلالها

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوقعان معاهدة جديدة لتوطيد العلاقة الفرنسيّة الألمانية وتوجيه رسالة دعم لبناء الاتحاد الأوروبي، وميركل تشير إلى أن "ألمانيا وفرنسا تريدان سوياً تشكيل جيش أوروبي من خلال المعاهدة الجديدة".

ميركل وماكرون خلال لقائهما في آخن بألمانيا لتوقيع المعاهدة بين بلديهما (أ ف ب)
ميركل وماكرون خلال لقائهما في آخن بألمانيا لتوقيع المعاهدة بين بلديهما (أ ف ب)

وقع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل معاهدة جديدة لتوطيد العلاقة الفرنسيّة الألمانية وتوجيه رسالة دعم لبناء الاتحاد الأوروبي.

ميركل قالت خلال مؤتمر صحفي رفقة ماكرون بآخن غربي ألمانيا، إن "ألمانيا وفرنسا تريدان سوياً تشكيل جيش أوروبي من خلال المعاهدة الجديدة".

من جانبه، قال ماكرون إنه "في الوقت الذي تجتاح فيه الحركات القومية أوروبا وفي الوقت الذي نعيش فيه بريكست صعباً، يجب على فرنسا وألمانيا أن تؤكدا على وجهتهما واتحادهما".

ومعاهدة "التعاون والتكامل الفرنسية الألمانية" تأتي استكمالاً لمعاهدة الإليزيه الموقعة عام 1963 بين الجنرال ديغول وكونراد آديناور، والتي أرست المصالحة بين البلدين بعد الحرب العالمية الثانية.

وتنص الوثيقة على تطابق في السياسات الاقتصادية والخارجية والدفاعية للبلدين وتعاون في المناطق الحدودية وتشكيل "جمعية برلمانية مشتركة" من مئة نائب فرنسي والماني.

وسيقر البلدان "بند دفاع متبادل" في حال التعرض لعدوان، على غرار البند المنصوص عليه في نظام الحلف الأطلسي.

وكان ماكرون دعا في تشرين ثاني/نوفمبر 2018 إلى إنشاء "جيش أوروبي حقيقي"، لتمكين الاتحاد الأوروبي من الدفاع عن نفسه من تهديدات الصين وروسيا والولايات المتحدة الأميركية. اقتراح ماكرون أدخله في معركة تصريحات مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيث اعتبره الأخير  "مهين جداً".