جلسة حاسمة اليوم بين أسرى عوفر ومصلحة السجون الإسرائيلية

نادي الأسير الفلسطيني يعلن أن جلسة حاسمة ستعقد اليوم الأربعاء بين أسرى سجن عوفر وإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية، وهدوء حذر يسود قطاع غزة غداة استهداف الاحتلال الإسرائيلي موقع عسقلان التابع للمقاومة شمالي القطاع. ووسائل إعلام إسرائيلية تقول إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرر عدم المصادقة على نقل الأموال القطرية الذي كان مقرراً اليوم الى غزة.

الأسرى اشترطوا للقبول بالحوار معاينة المصابين منهم مجدداً
الأسرى اشترطوا للقبول بالحوار معاينة المصابين منهم مجدداً

أعلن نادي الاسير الفلسطيني أن جلسة حاسمة ستعقد الأربعاء بين أسرى سجن عوفر وإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية.

الأسرى اشترطوا للقبول بالحوار معاينة المصابين منهم مجدداً على أن تكون جلسة اليوم مرهونة بردود إدارة المعتقل على مطالبهم. وفور انتهاء الجلسة نقلت إدارة المعتقل إلى المستشفيات 13 أسيراً ضمن الأسرى الـ 150 الذين أصيبوا خلال الاقتحام.

ولفت نادي الأسير إلى أن الأسرى مستمرون في إرجاع وجبات الطعام وإغلاق الأقسام ردا على الاعتداء عليهم.

من جهته، طالب المجلس الوطني الفلسطيني كافة المؤسسات الدولية المختصة وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات حقوق الإنسان بتحمل المسؤولية القانونية والإنسانية لحماية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد المجلس الوطني الفلسطيني في بيان له اليوم الأربعاء أن "الأسرى والمعتقلين تنطبق عليهم صفة أسرى حرب، وهم مناضلون من أجل الحرية، وأن من واجب الجهات الدولية ذات العلاقة الزام حكومة الاحتلال الإسرائيلية بالأعراف والقوانين الدولية واتفاقيات جنيف التي تحمي حقوقهم أثناء الأسر، وعدم استخدامهم  كورقة في  الحملات الانتخابية داخل إسرائيل".

وكان أسرى عوفر أطلقوا "معركة الوحدة والكرامة" بعد اعتداء قوات القمع الإسرائيلية عليهم إثر اقتحامها المعتقل وعبثها بمقتنياتهم.

هدوء حذر في غزة بعد استهداف الاحتلال مواقع للمقاومة في القطاع

بالتوازي يسود هدوء حذر في قطاع غزة غداة استهداف الاحتلال الإسرائيلي موقع عسقلان التابع للمقاومة شمالي القطاع.

يأتي ذلك بعد ساعات على قصف إسرائيلي وسط القطاع أدى إلى استشهاد فلسطيني وإصابة 4، حيث زفت كتائب القسام الشهيد محمود العبد النباهين الذي ارتقى في غارات الاحتلال.

حركة حماس حملت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعيات التصعيد والاعتداءات المتتالية التي تستهدف الشعب الفلسطيني ومقاومته.

المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم قال إن ‏المقاومة لن تسمح باستخدام دماء الفلسطينيين وقوداً لحملات الاحتلال الانتخابية، مشدداً على أنها تملك الإرادة والوسائل لحماية دماء  الشعب الفلسطيني ومصالحه.

إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قرر عدم المصادقة على نقل الأموال القطرية الذي كان مقرراً اليوم الى غزة.