الأمن السوري يعثر على أسلحة وذخائر وصواريخ من مخلفات المسلحين في ريف دمشق

وحدة أمنية سورية تعثر على كميات كبيرة من الذخائر والأسلحة المتوسطة والثقيلة من مخلفات المسلحين في ريف دمشق. كذلك عثر الجيش على نفق بطول مئات الأمتار وعمق 30 متراً كانت تستخدمه المجموعات المسلحة الإرهابية في التنقل وتخزين الأسلحة قبل أن تندحر من المنطقة، وفق ما ذكرت وكالة سانا.

ضبطت وحدة أمنية سورية كميات كبيرة من الذخائر والأسلحة المتوسطة والثقيلة بينها مدافع هاون وصواريخ "لاو" وقناصات غربية المنشأ في ريف  دمشق.

وأكد ضابط في الجيش السوري لوكالة "سانا" السورية الرسمية أنه تمّ العثور على أكثر من 160ألف طلقة ذخيرة متنوعة داخل أحد المستودعات خلال عمل إحدى الوحدات الأمنية في ريف دمشق ومحيطها.

وقال إنه من بين المضبوطات قاذفات صواريخ وعدد من مدافع الهاون، والبنادق الحربية، إضافة إلى جهاز بث فضائي، وعدد من مناظير الأسلحة الرشاشة.

وفي مدينة داريا بريف دمشق عثرت وحدة من الجيش السوري على نفق بطول مئات الأمتار وعمق 30 متراً كانت المجموعات الإرهابية تستخدمه في التنقل وتخزين الأسلحة قبل دحرها من المنطقة.

وقال ضباط الجيش لـ"سانا" غنه عثر داخل منزل قديم في مدينة داريا على نفق طابقي الأول بطول 150 والثاني يصل طوله إلى نحو 600 متر باتجاه منطقة نهر عيشة والأوتستراد الدولي وبعمق نحو30 مترا تحت الأرض كانت المجموعات الإرهابية تستخدمه في التنقل وتخزين الأسلحة قبل دحرها من المنطقة.

الجهات المختصة كانت قد عثرت في 11 الشهر الجاري على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، وعدد من الآليات المسروقة وسيارة إطفاء بريطانية الصنع كانت لما تسمى مجموعة "الخوذ البيضاء" من مخلفات التنظيمات الإرهابية في ريفي دمشق الغربي والقنيطرة، إضافة إلى جرافة وسيارتين حديثتين كانتا تدخلان من الأراضي المحتلة في إطار الدعم المباشر الذي قدمه كيان الاحتلال الإسرائيلي للإرهابيين.