الأمم المتحدة تبدأ تحقيقاً أممياً حول اغتيال خاشقجي

الأمم المتحدة تعلن عن بدء تحقيق أممي جول جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وتوجه خبيرة حقوق الانسان "آنيز كالامار" إلى أنقرة يوم الاثنين المقبل للبدء به، وتؤكد في بيان لها أن هذا التحقيق أنشئ تحت سلطة ولاية المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات القتل خارج القضاء.

الصحافي خاشقجي قتل في القنصلية السعودية باسطنبول في تشرين الأول/ أكتوبر 2018
الصحافي خاشقجي قتل في القنصلية السعودية باسطنبول في تشرين الأول/ أكتوبر 2018

أعلنت الأمم المتحدة عن بدء تحقيق أممي جول جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأشار بيان صدر اليوم عن الأمم المتحدة في جنيف إلى أن خبيرة حقوق الانسان "آنيز كالامار" ستتوجه إلى أنقرة يوم الاثنين المقبل في 28 من الشهر الجاري للبدء بهذا التحقيق.

وقال البيان إن هذا التحقيق الذي أنشئ تحت سلطة ولاية المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات القتل خارج القضاء، ستتم مراجعة ظروفه وتقييمه من منظور حقوق الإنسان، مضيفاً أن الخبيرة الأممية ستحقق بالخطوات التي تتخذها الحكومات للتصدي للقتل والرد عليه وطبيعة ومدى مسؤوليات الدول والأفراد عن القتل.

كما ستقدم الخبيرة الأممية تقريراً حول هذا التحقيق إلى مجلس حقوق الانسان خلال جلسة حزيران/يونيو المقبلة​.

وكان النائب العام السعودي قد طالب مطلع الشهر الجاري بإعدام 5 موقوفين سعوديين من بين 11 موقوفين لضلوعهم في جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي، وذلك خلال عقد الجلسة الأولى لمحاكمة المتهمين، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس".

كما كانت النيابة العامة السعودية قد أعلنت في 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2018 أن من أقدم على قتل خاشقجي فعلها بنية مسبّقة. فيما رأى محللون أن مقتل خاشقجي يهدد استقرار المملكة.

ويذكر أن الصحافي خاشقجي قتل في القنصلية السعودية باسطنبول في 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

وقال مسؤول سعودي رسمي صرّح لوكالة رويترز في 21 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي إن مجموعة من 15 شخصاً أرسلت للقاء خاشقجي هددته بتخديره وخطفه قبل قتله في شجار لدى مقاومته إياها.