روحاني: شعارنا اليوم هو نفسه الذي رُفع قبل 40 عاماً.. ولن نستسلم أمام الاستبداد

مسيرات إحياء الذكرى السنوية الـ 40 لانتصار الثورة الإسلامية في إيران انطلقت اليوم رافعة شعارها الرئيسي "الموت لأميركا" و"الموت لإسرائيل"، والرئيس الإيراني يؤكّد أن الشعب الإيراني وبجهود أبنائه من جيش وحرس وتعبئة تصدّوا لكل مؤامرات العالم وصمدوا محققين انتصارات عظيمة.

روحاني: شعارنا اليوم هو نفسه الذي رُفع قبل 40 عاما ويؤكد أننا لن نستسلم امام الاستبداد
روحاني: شعارنا اليوم هو نفسه الذي رُفع قبل 40 عاما ويؤكد أننا لن نستسلم امام الاستبداد

أكّد الرئيس الإيراني حسن روحاني في الذكرى الـ40 لإنتصار الثورة في إيران أن شعبه انتصر على الاستبداد والتبعية، معتبراً أن لهذه الذكرى ميزات خاصة.

وأكّد روحاني أن بلاده ستكمل المسيرة التي بدأتها قبل 40 عاماً، مشيراً إلى أن "هذه الإحتفالات تتزامن مع استمرار مؤامرات أميركا المجرمة والكيان الصهيوني". وأضاف أن الشعب الإيراني وبجهود أبنائه من جيش وحرس وتعبئة تصدّوا لكل مؤامرات العالم وصمدوا محققين انتصارات عظيمة.

الرئيس روحاني كشف أن 85% من الأسلحة والمعدات تصنع اليوم بأيدي القوة العاملة الإيرانية, موضحاً أن قوة إيران باتت اكبر وأوسع من أيام فترة الدفاع المقدس.

وشدد على أن بلاده ستواصل تطوير قدراتها العسكرية من أجل الدفاع عن نفسها"ولم ولن نستأذن أحداً" ، مشيداً بـ التطور الكبير الذي تحقق في المجالات المختلفة في إيران، واعتبره من إنجازات الثورة, كما لفت أن الصادرات الإيرانية باتت اليوم أكثر بعشرين ضعفاً مما كانت عليه قبل انتصار الثورة.

كلام روحاني جاء خلال الذكرى الـ 40 لانتصار الثورة الإيرانية في إيران، حيث خرجت المسيرات الموحّدة في أکثر من الف مدینة وعشرة آلاف قریة في كل أنحاء إيران. المسيرات رفعت شعار "الموت لأميركا" و"الموت لإسرائيل".

روحاني أن اعتبر المرأة الإيرانية أصبحت حاضرة في كل المجالات أكثر من أي وقت مضى والثورة هي التي أعطتها هذه المكانة, مضيفاً "أن شعار بلاده اليوم هو نفسه الذي رُفع قبل 40 عاماً ولن نستسلم أمام الاستبداد".

وختم روحاني كلامه قائلاً "حاولت أميركا أن تُركِع النظام الإيراني لكننا لن نسمح لها بالإنتصار".

وكان مراسل الميادين في طهران قال إن المشاركين في مسيرات الذكرى الـ40 لانتصار الثورة يرددون شعار "الموت لأميركا"، موضحاً أن حشوداً ضخمة تشارك في مسيرات ذكرى انتصار الثورة في ايران رغم الطقس البارد والثلوج والأمطار.

وليلاً ارتفعت صيحات الله أكبر من على سطوح المنازل في المدن الإيرانية، كما أطلقت الألعاب النارية احتفالاً بالمناسبة.