شويغو من أنقرة: لأهمية التنسيق المشترك في إدلب عشية قمة سوتشي

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يؤكد من أنقرة أهمية التنسيق المشترك في إدلب عشية قمة سوتشي، والخارجية الروسية تندّد بالغارات الإسرائيلية على سوريا.

شويغو يعرب عن أمله بتنسيق إجراءات مشتركة بين روسيا وتركيا في سوريا
شويغو يعرب عن أمله بتنسيق إجراءات مشتركة بين روسيا وتركيا في سوريا

أعرب وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو عن أمله بتنسيق إجراءات مشتركة بين بلاده وتركيا في سوريا، مشدداً على أهمية هذا التنسيق عشية القمة الروسية التركية الإيرانية المقررة الخميس المقبل في سوتشي.

موقف شويغو جاء لدى وصوله اليوم الإثنين إلى أنقرة حيث أقام له نظيره التركي خلوصي أكار استقبالاً رسمياً.

من جهة ثانية، نددت الخارجية الروسية بالغارات الإسرائيلية على سوريا.

بدوره، اكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، أن البرنامج الصاروخي الإيراني لا ينهك القوانين الدولية وأن طهران من حقها في الدفاع عن نفسها.

وأكد المسؤول الروسي كذلك إصرار بلاده على انسحاب الولايات المتحدة بشكلٍ كامل من سوريا، معرّباً عن رفض بلاده للغارات الإسرائيلية على سوريا التي وصفها "بغير القانونية وغير المبررة".  

ريابكوف أوضح أن القمة الثلاثية الروسية التركية الإيرانية في سوتشي بعد ثلاثة أيام ستبحث مسألة تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

الخارجية الروسية رأت أن واشنطن تريد ضمان إمكانية استخدام كل الأدوات للضغط العسكري على خصومها.

هذا وأعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير سيبحث الخطوات المشتركة مع نظيريه الإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب إردوغان من أجل تحقيق تسوية مستدامة للوضع في سوريا.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين شدد على ضرورة وقف تل أبيب الضربات التعسفية ضد سوريا.

الموقف الروسي الحازم يأتي ضمن سلسلة من المواقف التي أعلنتها الخارجية الروسية التطورات المتصلة بشمال سوريا.

وأضاف المسؤول الروسي أن "على (إسرائيل) وقف ضرباتها لسوريا الدولة ذات السيادة، هو الموقف الروسي الواضح تجاه الاعتداءات الإسرائيلية".

التحذير الروسي الواضح لتل أبيب أتى بعد ساعات على تحذير إيراني مشابه من استمرار الاعتداءات على سوريا. وأن "لا تبريرات للوجود الأميركي في منطقة التنف بسوريا بحسب روسيا"، التي شددت موسكو على ضرورة انسحاب الأميركيين منها.