قوات الاحتلال تطلق الرصاص الحي على الحراك البحري

قوات الاحتلال تطلق الرصاص الحي تجاه المشاركين في الحراك البحري قرب "زكيم"، واستشهاد شاب بقنبلة غاز في رأسه شمال قطاع غزة.

قوات الاحتلال تطلق الرصاص الحي على الحراك البحري
قوات الاحتلال تطلق الرصاص الحي على الحراك البحري

أفادت مراسلة الميادين غزة باستشهاد حسن نبيل احمد نوفل 17 عام جراء اصابته بقنبلة غاز بالرأس من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي شرق البريج، كما أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي تجاه المشاركين في الحراك البحري قرب "زكيم".

وأصيب عشرات المواطينن بحالات اختناق اثر قمع قوات الاحتلال المشاركين في الحراك البحري الـ 23 على الحدود الشمالية الغربية لقطاع غزة.

وأطلق جنود الاحتلال النار وقنابل الغاز بكثافة صوب الاف المشاركين في المسير البحري والبري، وعلى الزوارق الحربية نحو عشرات القوارب التي تشارك في المسير البحري لمنعها من التقدم نحو الحدود البحرية.

ووصل الآلاف من المواطنين، عصر اليوم الثلاثاء، الى مخيم العودة على الحدود الشمالية الغربية لقطاع غزة قرب بلدة بيت لاهيا، ورفع الشبّان أعلام فلسطين وشعارات تدعو لكسر الحصار عن القطاع.

القيادي في المبادرة الوطنية نبيل ذياب قال خلال الحراك البحري 23 "لن نرفع الراية البيضاء أمام الحصار"، مضيفاً أن غزة عصية على الانكسار وهي تشكّل الجزء الأصيل من فلسطين".

وقال "نقترب من العام الأول لمسيرات العودة وكسر الحصار وشعبنا أكثر اصراراً على المواصلة وكسر الحصار".

القيادي في حركة حماس، اسماعيل رضوان أكد "أننا لن نرفع الراية البيضاء أمام استمرار الجرائم ضد أبناء شعبنا والعقوبات الظالمة ومجزرة الرواتب لن نساوم على كسر الحصار".

وأضاف "نقول للمحتل لن تستطيع قلب الحقائق ولا محو التاريخ لان فلسطين والقدس لنا ولا لصفقة القرن".

عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين  هاني الثوابتة قال خلال كلمة له في الحراك البحري شمال القطاع  "دماء شهدائنا وأطفالنا أمانة في أعناقنا وسنستمر بالوفاء لهم"، مؤكداً أن"الرهان في هذه المرحلة على شعوبنا العربية التي لا تقبل التطبيع مع الاحتلال".