عبد المهدي يبلغ وزير الدفاع الأميركي رفضه وجود قواعد أجنبية في العراق

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يؤكد خلال استقباله وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان عدم قبول أي قواعد أجنبية على الأرض العراقية. ويضيف أنه "يجب التقيد بالاتفاقات الأساسية بين البلدين وهي محاربة الإرهاب، وتدريب القوات العراقية، ولا شيء آخر".

عبد المهدي لشاناهان: يجب التقيد بالاتفاقات الأساسية بين البلدين وهي محاربة الإرهاب وتدريب القوات العراقية ولا شيء آخر
عبد المهدي لشاناهان: يجب التقيد بالاتفاقات الأساسية بين البلدين وهي محاربة الإرهاب وتدريب القوات العراقية ولا شيء آخر

أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي خلال استقباله وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان عدم قبول أي قواعد أجنبية على الأرض العراقية.

وشدد عبد المهدي حرص العراق على العلاقات مع الولايات المتحدة التي أسهمت في محاربة داعش، مضيفاً أنه "يجب التقيد بالاتفاقات الأساسية بين البلدين وهي محاربة الإرهاب، وتدريب القوات العراقية، ولا شيء آخر". 

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي إنه جاء ليستمع بشكل مباشر إلى رؤية الحكومة العراقية لطبيعة ومستقبل العلاقات بين البلدين.    

القيادي في التحالف علاء الربيعي كان قد دعا في 4 شباط/ فبراير الجاري في بيان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي إلى عقد جلسة طارئة لمناقشة مزاعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي قال فيها إنه "من المهم الاحتفاظ بقاعدة عسكرية في العراق حتى تتمكّن واشنطن من مراقبة إيران عن كثب".

كما اعتبر الربيعي أنّ بقاء تلك القوات يمثل خطراً على العراق سياسياً وأمنياً ويزيد من توتّر المنطقة، مؤكّداً أنّ العراق لن يكون ساحة لتصفية الحسابات أو منطلقاً لضرب دول الجوار.

وزارة الدفاع العراقية كانت قد أكدت في 17 كانون الثاني/ يناير الماضي أنه لا وجود لقواعد أميركية في العراق.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع أن لدى القوات العراقية القدرة والإمكانية للحفاظ على أمن الحدود، وأشار إلى أنه لا يوجد أي دخول للقوات الأميركية من الجانب السوري باتجاه العراق.

وفي السياق، أعلن الحشد الشعبي أن قواته أحبطت اليوم الأربعاء هجوماً لتنظيم داعش غرب كركوك العراقية.

وأضاف أن قوة من الواء السادس عشر التابع له والشرطة الاتحادية صدّا محاولة تسلل لداعش باتجاه قاطع عمليات الديس غرب المدينة.