إردوغان: ملتزمون بنقل قضية اغتيال خاشقجي إلى المحكمة الدولية

الرئيس التركي يؤكد عزم بلاده نقل ملف اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي إلى المحكمة الدولية، ويتهم الاستخبارات الأميركية بعدم وضع ثقلها في القضية، ويقول إنه لم يتم الالتزام بتعهدات الوضع في منبج السورية، وعلى المنظمات الإرهابية هناك الخروج منها.

إردوغان كشف عن وجود وثائق لم تعرضها بلاده في جريمة اغتيال خاشقجي (أ ف ب)
إردوغان كشف عن وجود وثائق لم تعرضها بلاده في جريمة اغتيال خاشقجي (أ ف ب)

عبر الرئيس التركي رجب طيب إردوغن عن التزام حكومته نقل قضية اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، إلى المحكمة الدولية.

وفي مقابلة تلفزيونية أكد إردوغان أن بلاده لم تسلم جميع الوثائق التي بحوزتها حول جريمة الاغتيال، متهماً الاستخبارات الأميركية بأنها "لم تضع ثقلها بعد بقضية خاشقجي ويتعين على الولايات المتحدة القيام بذلك".

وفي الملف السوري اعتبر الرئيس التركي أن قمة سوتشي، التي جمعته قبل أيام مع الرئيسين الروسي والإيراني، "فعالة جداً ومفيدة للغاية"، آملاً انعقاد الجولة الخامسة منها في تركيا.

وقال إردوغان "بدأ انطباع في تركيا حول صورة النظام الذي سيتم تشكيله في سوريا"، وأضاف "لم يتم الالتزام بتعهدات الوضع في منبج.. وعلى المنظمات الإرهابية في منبج وشرق الفرات الخروج منها".

واعتبر الرئيس التركي أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب "غير قادرة على إيجاد وجهة نظر موحَّدة حول الانسحاب من سوريا".

وأعاد إردوغان التأكيد على أن الولايات المتحدة الأميركية "لا تتصرف بشفافية حيال ملف إعادة زعيم تنظيم غولن الإرهابي"، بالإشارة إلى رجل الدين التركي فتح الله غولن الموجود في الولايات المتحدة.

ورداً على تصريحات سابقة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال إردوغان "قلت له إنه حديث العهد بالسياسة وعليه تعلم التاريخ"، وأضاف "تاريخنا خالٍ من الإبادات الجماعية"، وكان ماكرون هاجم أنقرة قبل أيام ووصف مشروع إردوغان بأنه مناهض لأوروبا، وأن بلاده بسبب ذلك لن تواصل التفاوض على انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي هذا السياق قال إردوغان "لم يتم قبولنا حتى الآن في الاتحاد الأوروبي لأننا مسلمون"، بحسب تعبيره.