اتفاق لتنفيذ المرحلة الأولى لإعادة الانتشار في الحديدة ومينائها

مناطق مختلفة في اليمن تشهد مسيرات ضخمة رفضاً للتطبيع مع "إسرائيل" ولمحاولة تصفية القضية الفلسطينية، ورئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي يؤكد أن التحالف مع إسرائيل عمل خسيس، معتبراً أن مؤتمر وارسو اجتماع أميركي إسرائيلي وليس اجتماعاً عربياً أو إسلامياً، واتفاق على تنفيذ المرحلة الأولى لإعادة الانتشار في الحديدة ومينائها.

 تظاهرات حاشدة في اليمن رفضاً للتطبيع...الحوثي:  التحالف مع إسرائيل عمل خسيس
تظاهرات حاشدة في اليمن رفضاً للتطبيع...الحوثي: التحالف مع إسرائيل عمل خسيس

أكد رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي أن التحالف مع إسرائيل عمل خسيس، معتبراً أن مؤتمر وارسو اجتماع أميركي إسرائيلي وليس اجتماعاً عربياً أو إسلامياً.

الحوثي قال لمن يبحثون عن مبررات للعدوان على اليمن "سقطت مبرراتكم، معلناً أننا "يشرفنا أن نكون حلفاء للمقاومة الإسلامية وحلفاء لحزب الله"

كلام الحوثي جاء في كلمة له في الحشود التي خرجت من مناطق مختلفة في اليمن وشكلّت مسيرات ضخمة رفضاً للتطبيع مع "إسرائيل" ولمحاولة تصفية القضية الفلسطينية.

وتوافدت حشود جماهيرية كبرى منذ الصباح إلى أكثر من 20 ساحة في عدد من محافظات اليمن للمشاركة في مسيرة تحت عنوان "البراءة من الخونة".

 

 


الشامي: الشعب اليمني ورغم ما يتعرض له من عدوان ما زالت فلسطين قضيته الأولى

وقال وزير الإعلام في حكومة صنعاء ضيف الله الشامي خلال التظاهرة إنه "على اليمنيين الاختيار بين شرعية نتنياهو وأما بين العملاء".

وأكد "لن نتنازل عن الأقصى والقدس حتى ولو تنازل عنها الفلسطينيون والعالم". 

كما شدد الشامي على أن "الشعب اليمني ورغم ما يتعرض له من عدوان ما زالت فلسطين قضيته الاولى وسنكون السند في كل ميدان".

بدوره قال مفتي الديار اليمنية شمس الدين شرف الدين إن "احتشاد الشعب اليمني يعبّر عن رفضه لكل المؤامرات والتحالفات ضد أبناء الإسلام".

وأضاف إن "ما حدث في وارسو ليس مجرد تطبيع مع الكيان الصهيوني بل ذهب إلى التحالف على أمتنا وهويتنا، وأهلنا في غزة يطالبون أسبوعياً بحق العودة، ولم نسمع من قبل الأنظمة من يطالب بحقوق الفلسطينيين". 

 


اتفاق على تنفيذ المرحلة الأولى لإعادة الانتشار في الحديدة ومينائها

ونقلت وكالة سبوتنيك أن اللجنة المشتركة لتنسيق إعادة الانتشار في الحديدة اتفقت على تنفيذ المرحلة الأولى لإعادة الانتشار بالمدينة ومينائها

وقال مصدر عسكري للوكالة ان اللجنة توافقت أيضاً على الخطوط العريضة للمرحلة الثانية وآلية المراقبة والتنفيذ للفترة المقبلة.

وجاء الاتفاق بعد يومين من المباحثات برئاسة الجنرال لوليسغارد.

من جهة أخرى، التقى السيد عبد الملك الحوثي زعيم حركة أنصار الله المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث . 

وقال الناطق باسم الحركة محمد عبدالسلام في تغريدة له على تويتر  : 

إلتقى السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي بالمبعوث الأممي الى اليمن مارتن غريفيث، وخلال اللقاء تم مناقشة المسار المتعلق بتنفيذ اتفاق السويد وما وصلت اليه لجنة التنسيق المشترك حيث أبدى ممثلو الوفد الوطني في لجنة التنسيق وإعادة الانتشار كل الحرص والجدية لتنفيذ الاتفاق .


وقد أكد الحوثي جهوزيتنا للسلام وتنفيذنا للاتفاق منتقدا رفض الطرف الاخر  المستمر لما قد تم الاتفاق عليه  وآخر ذلك تعنتّهم تجاه الخطة التي قدمها رئيس لجنة التنسيق وإعادة الانتشار وعدم جهوزيتهم الحقيقية في التقدم بملف الأسرى وبما يثبت أنهم غير جادون للسلام ولا حريصون عليه، فضلاً عن عرقلتهم التامة في بقية القضايا التي تم الاتفاق عليها خلال مشاورات السويد من بحث معالجات اقتصادية سريعة ومناقشة الآليات والسبل لفتح مطار صنعاء الدولي والتهدئة في محافظة تعز وغيرها من القضايا ذات الصلة .

وكانت اللجنة المشتركة لتنسيق إعادة الانتشار في الحديدة استأنفت لقاءاتها مع الأطراف اليمنيين.

يأتي ذلك بعد أسبوع من تعليق المباحثات لإفساح المجال أمام مناقشة المقترحات، وخصوصاً بشأن فتح ممرات انسانية، إضافة إلى تنفيذ بنود اتفاق ستوكهولم.

وفي السياق، أكد خبراء أمميون أن الإمارات والقوات المسلحة التابعة لها تتسبب في تفكيك الدولة اليمنية. 

التقرير أعدّه فريق خبراء تابع لمجلس الأمن الدولي وخلص إلى أن اليمن مستمر في الانزلاق إلى كارثة إنسانية واقتصادية مع بروز ظاهرة اقتصادات الحرب، بالتوازي مع تمزق البلد بسبب الفساد والجماعات المسلحة.

ولفت التقرير إلى أن الأطراف المدعومين إماراتياً يسهمون في تفاقم الوضع بسبب معارضتهم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وتهميش دورها في المحافظات الجنوبية تحديداً.