الاحتلال يعتدي على المصلين في الأقصى ويعتقل إمام مسجد قبة الصخرة

قوات الاحتلال تقتحم باحات المسجد الأقصى وتعتدي بالضرب على المصلين وتعتقل إمام مسجدة قبة الصخرة الشيخ رائد دعنا. دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس دعت الفلسطينيين للتوجه إلى الأقصى للتصدي لاعتداءات الاحتلال. وحماس تؤكد أن الأقصى هو خط أحمر ولن يسمح الشعب الفلسطيني لأي كان بالعبث بهويته الإسلامية.

قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على المصلين في المسجد الأقصى
قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على المصلين في المسجد الأقصى

تصدّى شبان فلسطينيون لاقتحام قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى المبارك اليوم الإثنين، واعتقلت إمام مسجد قبة الصخرة الشيخ رائد دعنا، وفق ما أفادت به مراسلة الميادين.

وهاجمت قوات الاحتلال المصلّين في ساحات المسجد، وأجبرتهم على الخروج واعتقلت أيضاً خمسة منهم واعتدت عليهم بالضرب.

 

دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس دعت الفلسطينيين للتوجه إلى الأقصى للتصدي لاعتداءات قوات الاحتلال. 

حركة حماس قالت في بيان إن "إغلاق الاحتلال باب الرحمة، وتصدي المرابطين والمصلين له، هو دليل على إصرار شعبنا على مواجهة كل محاولات تقسيم الأقصى زمانياً ومكانياً"، مؤكدة أن "المسجد الأقصى هو خط أحمر لن يسمح شعبنا لأي كان بالعبث بهويته الإسلامية".

ورأت حماس أن "الاعتداءات المتكررة بحق المصلين في الأقصى والإغلاق الدائم لأبوابه، ينذر بانفجار قريب في وجه المحتل، وقد أثبت تاريخ شعبنا أن الأقصى كان شعلة الانتفاضات".

كما اعتبرت الحركة أن "التطبيع المخزي شجع الاحتلال على مزيد من البطش بحق أولى القبلتين وثالث الحرمين"، داعية الشعوب العربية والإسلامية إلى "الالتفاف حول القضية الفلسطينية وفي مقدمتها القدس الشريف، والعمل الجاد على مواجهة كل محاولات الاختراق الصهيوني لأمتنا".