الجيش الإيراني يبدأ اليوم مناورات بحرية في مضيق هرمز

القوة البحرية للجيش الايراني تبدأ مناورات تحت عنوان "الولاية 97" التي تستمرّ ثلاثة أيام في مضيق هرمز، واللواء قاسم سليماني يحذر أن يجرب أي أحد امتحان إيران، لكنه يشير إلى أن باكستان بلد صديق لإيران.

مناورات "الولاية 97" تجري في مضيق هرمز
مناورات "الولاية 97" تجري في مضيق هرمز

تبدأ القوة البحرية للجيش الايرانيّ اليوم مناورات تحت عنوان "الولاية 97" التي تستمرّ ثلاثة أيام.

المناورات تجرى على عدة مراحل وستشارك فيها قطع بحريةٌ فوق الماء وتحته إضافة الى المروحيات والغواصات، في منطقة تبلغ مساحتها مليوني كيلومتر مربع من مضيق هرمز إلى مدار 10 درجات في المحيط الهندي.

قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال حسين خانزادي أعلن أن هذه المناورات ستشهد لأوّل مرة إطلاق صواريخ من الغواصات الإيرانية.

وكشفت ايران في 2 من الجاري عن صاروخ "هويزة" من جيل صواريخ "كروز سومار" يبلغ مداه أكثر من 1300 كيلومتر.

ونشرت وكالة أنباء "فارس" شريط فيديو يوثق تصريحات قائد القوة "الجو - فضائية" للحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زادة يؤكد فيه أن "7 أو 8 طائرات أميركية كانت في حالة تحليق مستمر في سوريا والعراق وقد تمكنا من رصدها واختراقها والحصول على معلوماتها السرية".

بالتوازي، حذر قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني من أن يجرب أي أحد امتحان إيران.

وأشار سليماني إلى أن باكستان بلد صديق لإيران وخاطبها بالقول إنه "من باب الصداقة يجب ألا تسبب باكستان أذى لدول المنطقة كإيران والهند وأفغانستان"، لافتاً إلى أن "من رسم خطة مضايقة الجيران هذه يهدف إلى تقسيم باكستان".

وفي سياق آخر، اعتقل الأمن الإيراني 8 أشخاص على صلة بالتفجير الذي استهدف حافلة الحرس الثوري في زاهدان قبل أيام.

وكشفت التحقيقات عن مخابئ الخلية في مدينتي خاش وسراوان حيث جرى ضبط 750 كيلوغراماً من المتفجرات فيهما.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن في 18 شباط/فبراير الجاري القبض على عدد من الإرهابيين المتورطين في إعتداء زاهدان الذي استهدف حافلة للحرس على الحدود مع باكستان وأفغانستان.

واتهمت ايران باكستان بالتصرف بشكل غير مسؤول بعد الاعتداء الذي وقع في زهدان وأدى إلى ارتقاء عدد من الشهداء. فيما توعّد قائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري بالانتقام لدماء الشهداء من السعودية والإمارات "اللتين تدعمان المجموعات الإرهابية إلى جانب أميركا والكيان الإسرائيلي".