الخارجية الإيرانية: روحاني رفض استقالة ظريف

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية يعلن أن مكتب الرئاسة الإيرانية رفض استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف من منصبه عبر حسابه على "انستغرام". روحاني كان قد قال إن وزارة الخارجية هي ممثلة للشعب والحكومة منتخبة من قبله، ويؤكد أن وزارتي الخارجية والنفط والبنك المركزي في "الخط الأمامي للتصدي لأميركا"، ومجلس الشورى الإيراني يدعو بغالبية الأعضاء في رسالة موجهة إلى روحاني لدعوة ظريف إلى الاستمرار في منصبه.

  • ظريف أعلن عن استقالته من منصبه عبر "انشتغرام" (أ ف ب)

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اليوم الثلاثاء أنه لم تتم الموافقة على استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف كما أعلن مكتب الرئاسة.

وقال قاسمي إن كل التفسيرات والتحليلات حول أسباب استقالة ظريف غير صحيحة وبعيدة عن الحقيقة.

الرئيس الإيراني حسن روحاني قال إن وزارة الخارجية هي ممثلة للشعب والحكومة منتخبة من قبله، مؤكداً أن وزارتي الخارجية والنفط والبنك المركزي في "الخط الأمامي للتصدي لأميركا".

ونقلت وكالة "رويترز" عن عضو في مجلس الشورى الإيراني أن غالبية الأعضاء وجهوا رسالة إلى روحاني لدعوة ظريف إلى الاستمرار في منصبه.

وقال مراسل الميادين إن مجلس الشورى الإيراني سيدرس اليوم خلفيات استقالة ظريف في جلسة غير علنية.

رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني حشمة الله فلاحت بيشة أعلن أن اللجنة ستبحث موضوع استقالة ظريف في جلسة خاصة.

ونقلت وكالة "إرنا" عن المتحدث باسم اللجنة علي نجفي خوشرودي قوله إن 150نائباً وقعّوا على رسالة موجهة إلى الرئيس الإيراني تطالبه فيها بدعوة ظريف إلى البقاء في منصبه والعودة عن قرار الاستقالة.

من جهته، نفى رئيس مكتب الرئاسة الإيرانية، محمود واعظي عبر  حسابه على"تويتر"، ما يشاع من قبل بعض وسائل الإعلام بشأن قبول الرئيس حسن روحاني استقالة ظريف، مؤكداَ أن "هذا كذبٌ محض".

وفي وقت سابق، قال نائب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن المسؤولين في الخارجية ليس لديهم علم حول استقالة ظريف.

في السياق، علّق الكاتب والباحث في الشؤون السياسية عباس خامه يار على استقالة ظريف، مؤكّداً أنّ استقالته كان لها أصداءٌ واسعة ٌ في الداخل الإيراني، وفي اتصال مع الميادين أشار خاميار إلى أن الكثير من الأوساط الإيرانية ستدرس أبعاد خطوة ظريف، واصفاً استقالته بـ"الخسارة الكبيرة لإيران".

وفي أول تعليق لمسؤول أميركي على تقديم وزير الخارجية الإيراني استقالته، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى الانتظار لرؤية "صدقيّة هذه الاستقالة".

بومبيو وصف ظريف والرئيس الإيرانيّ بأنّهما يشكّلان "واجهة لمافيا دينية فاسدة"، وفق تعبيره.

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قال تعليقاً على استقالة ظريف عبر تويتر "ذهب ظريف، مبارك أننا تحررنا منه، طالما أني هنا لن يكون لإيران سلاح نووي".

وكان ظريف كتب على حسابه على انستغرام "أعرب عن شكري الجزيل للشعب الإيراني العزيز والبطل والمسؤولين المحترمين لحلمهم طيلة 67 شهراً الماضية.. أقدم اعتذاري لعجزي عن مواصلة مهامي وعن جميع النواقص والتقصير طيلة فترة خدمتي متمنياً لكم الرفاهية والرفعة".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Javad Zarif (@jzarif_ir) on