إردوغان يشدد على سيطرة تركية لا غربية على المنطقة الآمنة شمال سوريا

الرئيس التركيّ يشكك في إعلان الولايات المتحدة أنّها ستستردّ الأسلحة التي قدّمتها للكرد في شمال شرق سوريا، ورئيس الوزراء العراقيّ يكشف أن بلاده يمكن أن تساعد في نقل المحتجزين غير العراقيين من داعش الذين أسرتهم قوات سوريا الديمقراطية.

  • إردوغان يشدد على سيطرة تركية لا غربية على المنطقة الآمنة شمال سوريا

شكّك الرئيس التركيّ رجب طيب إردوغان في إعلان الولايات المتحدة أنّها ستستردّ الأسلحة التي قدّمتها للكرد في شمال شرق سوريا.

وتوعّد إردوغان بنهجٍ مختلفٍ إذا أصبح الانسحاب الأميركيّ من سوريا أسلوباً للمماطلة، وفق تعبيره.

الرئيس التركيّ جدّد تأكيده ضرورة سيطرة تركيا على المنطقة الآمنة شمال سوريا، وأشار إلى أنّه لا يمكن ترك السيطرة هناك لألمانيا أو فرنسا أو أميركا.

مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري دعا إلى عدم استخدام المساعدات الإنسانية كوسيلةٍ لزعزعة استقرار الدول أو التدخّل في شؤونها الداخليّة.

وفي السياق، اعلن رئيس الوزراء العراقيّ عادل عبد المهدي أن بلاده يمكن أن تساعد في نقل المحتجزين غير العراقيين من داعش الذين أسرتهم قوات سوريا الديمقراطية إما بترحيل أولئك إلى بلادهم أو بمحاكمة المشتبه في ارتكابهم جرائم.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على آخر معاقل داعش شرقي سوريا.

وتحاصر هذه القوات آخر مجموعة لداعش في بلدة باغوز وهي آخر جيب للتنظيم شرق سوريا، بعدما كان المرصد نفسه قد أعلن سيطرة "قسد" على هذه البلدة بعد استسلام 200 مسلح من التنظيم.

من جهته، رحّب وزير الخارجية الفرنسيّ جان إيف لودريان بالقرار الأميركيّ إبقاء 200 من الجنود الأميركيين في شمال شرق سوريا.

وفي مؤتمر صحافيّ مشترك مع نظيرته الأسترالية ماريز باين أوضح لودريان أنّ فرنسا تنتظر الحصول من واشنطن على المعلومات بشأن قرارها الأخير.

من جانبها أشارت باين إلى أن أستراليا تنتظر المزيد من التفاصيل، حول طلب أميركا منها إرسال قوات إلى مناطق سيطرة الكرد شمال شرق سوريا.