الجعفري: أي وجود عسكري أجنبي عدوان والقرار 2254 ينص على وحدة أراضي سوريا

المندوب الروسي في الأمم المتحدة يطالب المجتمع الدولي بدعم الاقتصاد السوريّ من أجل تسريع عودة النازحين بموجب مبادئ القانون الدوليّ، ومندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة يؤكد أن من يؤخر إطلاق عمل اللجنة هي الأطراف التي تتدخل في الشأن السوري الداخلي، وتحاول فرض أجندتها وشروطها المسبقة على عمل اللجنة.

الجعفري: أي وجود عسكري أجنبي في سوريا دون موافقة الحكومة السورية هو عدوان موصوف

قال المندوب الروسيّ في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إنّ موسكو وطهران وأنقرة تواصل المضي نحو الحلّ في سوريا بتأمين وقف إطلاق النار في مساحات واسعة من البلاد.

وأضاف خلال جلسة لمجلس الأمن الدوليّ بشأن الأوضاع في سوريا، أنه يجب تجفيف منابع الإرهاب في هذا البلد ولا يجوز إبقاء هيئة تحرير الشام حيث هي، داعياً الأمم المتحدة إلى المساعدة على إعادة البناء ونزع الألغام.

كما طالب نيبينزيا بدعم الاقتصاد السوريّ من أجل تسريع عودة النازحين بموجب مبادئ القانون الدوليّ.

من جهته، أكد المبعوث الدوليّ الخاص إلى سوريا غير بيدرسون في إحاطته الأولى أمام مجلس الأمن ضرورة تأليف لجنة لصياغة الدستور من أجل استئناف العملية السياسية، محذراً من أن مشاركة عدة جيوش في العمل داخل سوريا يهدد بحدوث تصعيد، ويؤدي إلى حرب قد تطاول كل المنطقة.

مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري أشار في مداخلته إلى "استعداد دمشق للبحث بشكل مباشر، مع السيد بيدرسون، خلال زيارته القادمة إلى دمشق، المواضيع المتعلقة بالتعاون بين الأمم المتحدة وسوريا"، مضيفاً أنه بما في ذلك تشكيل اللجنة الدستورية ومختلف الجوانب المتعلقة بها.

ولفت إلى أنه بالمقابل، "بات واضحاً أن من يؤخر إطلاق عمل اللجنة هي الأطراف التي تتدخل في الشأن السوري الداخلي، وتحاول فرض أجندتها وشروطها المسبقة على عمل اللجنة"، مشدداً على أن "أي عملية تتعلق بالدستور يجب أن تتم على أساس أن الشعب السوري هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلاده دون تدخل خارجي".

وأوضح الجعفري أن ذلك انطلاقاً من قاعدة أن الدستور وكل ما يتصل به هو شأن سيادي بحت يقرره السوريون بأنفسهم، مؤكداً على "أن الجولان جزء من سوريا بموجب قرارات مجلس الأمن والقرار 2254 ينص على وحدة أراضي سوريا|".

وأشار إلى أي وجود عسكري أجنبي في سوريا دون موافقة الحكومة السورية هو "عدوان موصوف يجب انهاؤه فوراً"، مضيفاً أن سوريا كدولة ستتعامل معه على هذا الأساس.

كما جدد الجعفري رفض بلاده "التصريحات العدائية الزئبقية للإدارة الأميركية بالإبقاء على وجود محدود لقواتها في سوريا رفضاً قاطعاً، أياً كانت الذرائع التي تسوقها لمحاولة تبرير ذلك".