بيان أحزاب مغاربية تضامناً مع حزب الله: القرار البريطاني عنصري استعماري

بيان تضامني من أحزاب مغاربية في دول المغرب العربي الخمس مع حزب الله، ويدين القرار البريطاني بإدراجه على ما يسمى "لائحة المنظمات الإرهابية".

بيان مغاربي تضامناً مع حزب الله: القرار البريطاني عنصري استعماري
بيان مغاربي تضامناً مع حزب الله: القرار البريطاني عنصري استعماري

تضامناً مع حزب الله و"إدانة للقرار البريطاني الاستعماري العنصري الحاقد إزاء آخر ما تبقى لنا في هذه الأمة اي المقاومة و سيد المقاومة"، صدر بيان مغاربي من دول المغرب العربي:

إنسجاماً مع تاريخها المعادي لأمتنا العربية وجريمتها في حق الأمة وفي حق الشعب الفلسطيني بارتكابها جريمتي"سايكس-بيكو"و"وعد بلفور"(وعد من لا يملك لمن لا يستحق)، اقدمت حكومة"تيريزا ماي" البريطانية، من خلال وزير داخليتها هذه المرة، على الترويج لقرار، لم يعرض بعد على مجلس العموم البريطاني يقضي بتصنيف الجناح السياسي لـ"حزب الله" منظمة إرهابية !! 

إن المرصد المغاربي لمناهضة التطبيع ودعم المقاومة، الذي يضم في صفوفه قوى سياسية و نقابية و حقوقية، من جل المدارس الفكرية و المشارب السياسية، بالأقطار المغاربية الخمسة، بعد تدارسه، على مستوى الأمانة العامة لهذا المستجد:

1ـ  يعبّر عن دعمه لـ"حزب الله" باعتباره مقاومة مشروعة و نبيلة تقاوم الاحتلال الصهيوني  للبنان وفلسطين المحتلة والقدس الشريف وأراضٍ عربية أخرى، من قبل العصابات الصهيونية المدعومة من طرف بريطانيا وفرنسا وأميركا ودولاً غربية أخرى. 

2 ـ يعتبر دولة بريطانيا المسؤولة الأولى، تاريخياً، عن الاحتلال و عن كل ما يعانيه العرب و المسلمون بفلسطين و الوطن العربي ، و يذكّر في هذا الصدد بتمكين إنجلترا العصابات الصهيونية من السلاح و توفير معسكرات التدريب و كل الحمايات لقتل الفلسطينيين و تشريدهم قبل تسليمهم فلسطين بعد غزوها وارتكاب المجازر ضد شعبها بواسطة جيش الاحتلال البريطاني،ثم الانسحاب وترك البلد بين أيدي جيش الاحتلال الصهيوني وعدد من العصابات كـ"الهاغانا" و"شتيرن" الارهابية سنة 1948 . 

3 ـ يعبّر عن تضامنه المطلق و غير المشروط مع حزب الله و قيادته السياسية و الميدانية في مواجهة الاحتلال والمشاريع الاستعمارية بالمنطقة في الوطن العربي والعالم. 

4 ـ يذكّر، بمقتضيات المواثيق الدولية، التي تضمن حق الشعوب المشروع في مقاومة الاحتلال والعدوان والعنصرية الصهيونية. 

5 ـ يستنكر تصريح وزير الداخلية البريطاني و يعتبر هذا التصريح وغيره من التصريحات التي تصدر عن الحكومات البريطانية المتعاقبة تأكيداً للسياسة العنصرية البريطانية المنحازة والمؤيدة لكيان الاحتلال الصهيوني في فلسطين والمعادية للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني المتمثّلة في الكفاح الوطني الذي يخوضه منذ ما يقارب القرن ضد الاحتلال الصهيوني لوطنه و تنكّراً لحقه في المقاومة من أجل التحرير و العودة إلى أرضه.

 6 ـ يتوجه بالتحية لحزب الله المقاومة الباسلة التي وعدت فصدقت والتي على أيديها وأيدي حلفها المقاوم الذي يجمع قوى المقاومة الوطنية في سورية ولبنان وفي فلسطين، سيتحقق باذن الله التحرير وعودة اللاجئين وزوال كيان الاحتلال وتخليص الإنسانية من شرور الصهيونية التي صنعتها حكومات بريطانيا منذ "سايكس بيكو" و "وعد بلفور" وصولاً إلى "صفقة القرن" الصهيو – أميركية.

الموت للاحتلال و لكل أشكال الميز العنصري .. الموت للصهيونية عدوة الإنسانية عاشت مقاومة حزب الله.