اليمن: شهداء وجرحى بغارة جوية للتحالف السعودي في حجّة

مقاتلات التحالف السعودي تشنّ 15 غارة جوية على مناطق متفرقة في مركز مديرية كُشَر بمحافظة حجة اليمنية، ومراسل الميادين يفيد باستشهاد وجرح عدد من المدنيين بغارة للتحالف في حجة. المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يعلن تسجيل 677 خرقاً جديداً للتحالف السعودي في الحديدة خلال 72 ساعة الماضية.

أفاد مراسل الميادين باستشهاد وجرح عدد من المدنيين بينهم نساء وأطفال بغارة جوية للتحالف السعودي استهدفت منزلهم في مركز مديرية كُشَر بمحافظة حجة اليمنية.

وشنّت مقاتلات التحالف السعودي 15غارة جوية على مناطق متفرقة في في ذات المديرية. يأتي ذلك بعد يومين فقط من استكمال الجيش اليمني واللجان الشعبية السيطرة على مناطق واسعة من قبضة مسلحين موالين للتحالف في كُشَر الواقعة بين محافظتي حجة وعَمْران.

في سياق ذلك، قال التحالف السعودي إن ضرباته الجوية كانت مركزة، مشيراً إلى أنها استهدفت جبل طل ومركز مديرية كُشَر والزعاكِرة والإمدادات القادمة من محافظة عَمْران المجاورة. 

وأعلن مصدر عسكري يمني مقتل 16 عنصراً من قوات التحالف السعودي قبالة جبل السديس بنجران وجبلي الدود وجحفان بجيزان.

وقصف الجيش واللجان في اليمن بصاروخي زلزال واحد تجمعات قوات التحالف السعودي في منفذ علب الحدودي بين عسير وصعدة.

إلى ذلك أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع تسجيل 677 خرقاً جديداً للتحالف السعودي في الحديدة خلال 72 ساعة الماضية.

وقال سريع إن الخروق المستمرة تضع الأمم المتحدة ومبعوثها أمام مسؤولياتهم في إعلان التحالف طرفاً معيقاً لأي اتفاق يوقف الحرب وينهي معاناة اليمنيين.

حكومة صنعاء دعت الأمم المتحدة إلى الخروج عن صمتها والقيام بمسؤوليتها في إلزام الطرف الآخر لاحترام التزاماته والانخراط بتنفيذ اتفاق ستوكهولم.

وقد اتهمت خارجية صنعاء الطرف الآخر بإعاقة تنفيذ اتفاق السويد بطرح مطالب خارج الاتفاق بإيعاز من بريطانيا.

كما اتهمت بريطانيا بممارسة التضليل على شعبها خدمة لصفقاتها مع حلفائها المرتبطين بالإرهاب، مشددة على أن هذه السياسة لا تخدم السلم والأمن الدوليين ومصالح شعبها.

وفي سياق متصل، حذّرت شركة النفط اليمنية من أزمة جديدة للمشتقات النفطية، نتيجة استمرار التحالف السعودي في احتجاز ست سفن نفطية، ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة منذ شهرين رغم حصولها على تصريح الدخول من الأمم المتحدة.