مستشفيات صنعاء تستقبل 100 إصابة بالكوليرا يومياً

التصعيد العسكري الأخير في اليمن يؤدي إلى مزيد من التدهور في المنظومة الصحية، فزاد خطر انتشار الكوليرا، وقد تم الإبلاغ عن 6,322 أصابة مشتبه بها ب بهذه الأمراض منذ كانون الثاني / يناير.

مستشفيات صنعاء تستقبل يومياً مئة اصابة بوَباءِ الكوليرا
مستشفيات صنعاء تستقبل يومياً مئة اصابة بوَباءِ الكوليرا

أعلنت وزارة الصحة في حكومة الإنقاذ أن مستشفيات صنعاء تستقبل يومياً 100 اصابة بوباء الكوليرا. ووصف المسؤول الصحي الوضع بالكارثي، حيث تعاني مستشفياتها من عجز كبير في الأَسرَّة.

وطالب المسؤول الصحيّ المنظمات والمجتمع الدوليين إلى التحرّك العاجل من أجل الحدِّ من انتشار الوباء في صنعاء.

وقد تسبب الهجوم الأخير الذي استهدف حجة، الواقعة إلى الشمال من الحديدة، في 9 آذار / مارس إلى خسائر فادحة جديدة بين الأطفال اليمنيين، فقد لقي 12 طفلاً حتفهم بينما هم في بيوتهم وأصيب 14 طفلاً آخر بجراح. وقد أرسلت اليونيسف إمدادات طبية للمستشفيات التي استقبلت هؤلاء الأطفال، وتوفر دعماً نفسياً للناجين وأفراد أسرهم.

وأدى هذا التصعيد إلى نزوح أكثر من 37,000 شخص من حجة نصفهم تقريباً من الأطفال إلى مناطق أخرى في المحافظة.  

كما ادى إلى مزيد من التدهور في المنظومة الصحية وخدمات الصرف الصحي في المنطقة، ما زاد خطر انتشار الكوليرا . وقد تم الإبلاغ عن 6,322 أصابة مشتبه بها بهذه الأمراض منذ كانون الثاني / يناير.

ورغم القتال الدائم تواصل اليونيسف توصيل المساعدات لجماعات النازحين إضافة إلى المغذيات العلاجية للأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد.

وناشدت اليونيسف من جديد جميع أطراف النزاع على إنهاء العنف فوراً والوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني وتجنب الهجمات العشوائية وإتاحة وصول المساعدات الإنسانية للأطفال وأسرهم أينما كانوا، وفي المقام الأول إبقاء الأطفال بعيداً عن الأذى.