قسد تعلن إجلاء حوالى 60 ألف شخص منذ بدء الهجوم على الباغوز

قوات سوريا الديمقراطية تكشف عن إجلاء حوالى 60 ألف شخص معظمهم من عائلات مسلحي داعش من الباغوز شرقيّ سوريا منذ بدء الهجوم على المنطقة قبل أكثر من شهرين، وتقول إن 5 آلاف من عناصر داعش كانوا ضمن الفارين.

بدء الهجوم على الباغوز قبل أكثر من شهرين
بدء الهجوم على الباغوز قبل أكثر من شهرين

كشفت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" عن إجلائها حوالى 60 ألف شخص معظمهم من عائلات المسلحين من الباغوز شرقيّ سوريا منذ بدء الهجوم على المنطقة قبل أكثر من شهرين.

وأضافت "قسد" أن 5 آلاف عنصر من داعش كانوا ضمن الفارين، كما قدّر مصطفى بالي المتحدث باسم "قسد" عدد آخر المستسلمين من التنظيم خلال الساعات الماضية بالمئات، مشيراً إلى أنهم كانوا يوجدون في الجزء المتبقّي الذي جرت فيه معارك ضارية في الآونة الأخيرة.

وذكرت "قسد" أن 1306 مسلحاً قتلوا فضلاً عن إصابة كثيرين في الحملة التي بدأت في التاسع من كانون الثاني/يناير، فيما وقع في الأسر 520 آخرين.

ونقلت قوات سوريا الديمقراطية عشرات الآلاف الذين فروا من الأراضي التي كان يسيطر عليها داعش في الأشهر الأخيرة إلى مخيم الهول في الشمال الشرقي.

وقال مسؤول كبير في اللجنة الدولية للصليب الأحمر الإثنين الماضي إن هناك ما يقدر بـ 20 ألف عراقي من النساء والأطفال في المخيم ومن المتوقع إرسالهم لبلادهم خلال أسابيع أو أشهر.

وتقول الأمم المتحدة إن المخيم يضم الآن نحو 67 ألفاً وإن 90 في المئة منهم نساء وأطفال ويتجاوز ذلك طاقته الاستيعابية. ويقول عاملون في المخيم إنهم لا يملكون ما يكفي من الخيام أو الغذاء أو الدواء.