إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب

رئيس هيئة الأركان العامة السابق غادي أيزنكوت يقول إن "إسرائيل" تواجه اليوم 4 دوائر تهديد، ويقول إن "هناك عدد غير قليل من الأحداث كنا فيها قريبين بمسافة شعرة الى الحرب".

رئيس هيئة الأركان السابق في الجيش الإسرائيلي: في عدة حوادث كنا قريبين بمسافة شعرة إلى الحرب
رئيس هيئة الأركان السابق في الجيش الإسرائيلي: في عدة حوادث كنا قريبين بمسافة شعرة إلى الحرب

قال رئيس هيئة الأركان العامة السابق غادي أيزنكوت إن "إسرائيل" تواجه اليوم 4 دوائر تهديد، وهناك تهديد واحد جديد آخذ بالازدياد،  مضيفاً: "كان هناك عدد غير قليل من الأحداث كنا فيها قريبين بمسافة شعرة الى الحرب".
وأشار أيزنكوت إلى أن "التهديد الأول هو تهديد النووي الإيراني، حتى لو كان هناك نقاش حول كيفية معالجة التهديد النووي الإيراني، فلا خلاف حول رغبة الإيرانيين في التوصل الى قدرة نووية".

وأضاف في حديث لصحيفة "إسرائيل اليوم" أن "التهديد الثاني هو سوريا، خلال عدة سنوات سنرى إعادة تأهيل الجيش السوري"، وأشار إلى أن "هذا التهديد سيواصل في شغل "إسرائيل"". وقال إن "التهديد الثالث هو المنظمات الإرهابية والتهديد الرابع هو سبراني".

وحول نشاط الجيش الإسرائيلي ضدّ أنفاق حزب الله قال أيزنكوت:"التقدير كان أنه ذلك قد يؤدي الى حرب، حزب الله هو منظمة قوية بالرغم من أنه قاتل عدة سنوات في سوريا"، واعتبر أن "التحدي المركزي هو في إبراز قوة جبارة، ردع الأعداء والسماح باستمرار ازدهار الدولة".

وقال أيزنكوت: "عندما أنظر ثلاث سنوات إلى الوراء، إلى النشاط الذي قمنا به، كان هناك الكثير من الأحداث والأيام كانت المسافة بينها وبين التصعيد واسعة- وبقدر ما معركة أو حرب- كانت أحيانا المسافة بقدر شعرة".