ما بين سيادة السماء والعدوان... ما السر الذي يمتلكه حزب الله؟

على الرغم من المساحة الجغرافية الصغيرة للبنان يشهد هذا البلد العديد من خروقات جوية إسرائيلية شبه يومية، وتستخدم الأجواء اللبنانية لقصف مواقع داخل سوريا، والسؤال الذي يفرض نفسه... هل السيادة لا تشمل سماء لبنان؟

"على الدولة مسؤوليات وليس فقط على المقاومة، الأساس أن تقوم الدولة بمهامها"، أكّد وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمود قماطي في مقابلة مع الميادين نت.
قماطي اعتبر أن "الإسرائيلي ربما أراد من خلال الاعتداءات المتكررة على سوريا من سماء لبنان كشف قدرات المقاومة في التصدي للسلاح الجو الإسرائيلي، وهذا ما تحرص أن تبقيه سراً".


الصراف للميادين نت: الإضاءة على حقيقة الإعتداءات واجبة

الصراف: استباحة سماء لبنان هي بحد ذاته انتهاك للقانون الدولي

الميادين نت استمزج رأي وزير الدفاع السابق يعقوب الصراف الذي ذكّر بوجود تقرير دوري عن هذه الخروقات يرفعها لبنان لسفراء الدول في الأمم المتحدة.
وتابع الصراف قائلاً إن "الإضاءة على حقيقة الاعتداءات واجبة وأُذكّر أننا أنشأنا في عهد الرئيس ميشال عون منصب " ملحق شبه عسكري" للبنان في منظمة الأمم المتحدة لمتابعة هذه الشكاوى".
من جهته، أكّد الباحث في القانون الدولي الدكتور حسن جوني لـ موقعنا أن "استباحة سماء لبنان هي بحد ذاته انتهاك للقانون الدولي، فماذا لو تم استغلال السماء لقصف دول عربية مجاورة".
"لا حل أمام لبنان إلا برفع الشكاوى للمحافل الدولية والضغط على الأمم المتحدة لمتابعة هذا الموضوع "، هذا ما اعتبره جوني في حديثه.
ووفق جوني فإن تنفيذ قرارات محكمة العدل الدولية هو موضوع صعب جداً بل مستحيل لأن هناك شروط لا يقبلها لبنان، مؤكداً أن "إسرائيل لا يمكن أن تطّبق القانون".