نتنياهو: سأطبق "السيادة الإسرائيلية" على الضفة الغربية إذا فزت

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وفي مقابلة متلفزة أنه سيطبّق السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية اذا فاز بولاية جديدة في الانتخابات المرتقب، والمجلس الأعلى للمستوطنات يوافق على بناء مئات الوحدات الاستيطانية.

نتنياهو: سأطبق السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية إذا فزت
نتنياهو: سأطبق السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية إذا فزت

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وفي مقابلة متلفزة أنه سيطبّق السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية اذا فاز بولاية جديدة في الانتخابات المبكرة المقرّرة في 9 نيسان/ أبريل الحالي.

وتابع نتنياهو "إنني أعتزم توسيع السيادة الإسرائيلية"، حسب تعبيره..

بالتوازي، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إنه اتخذ قراره الاعتراف بـ"السيادة الإسرائيليّة" على الجولان المحتلّ بعد تلقيه "درسًا سريعًا" في التاريخ خلال حوار بشأن موضوع مختلف.

من جهته، ردّ كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، معتبراًَ أن تصريح نتانياهو "ليس مفاجئاً".

وكتب عريقات على تويتر "إسرائيل ستواصل انتهاكها الفاضح للقانون الدولي طالما أن الأسرة الدولية تستمر في مكافأة إسرائيل بالإفلات من العقاب، وخصوصاً مع دعم إدارة ترامب".

أمّا رئيس حزب "أزرق ابيض" الإسرائيلي، بيني غانتس، وصف تصريحات نتنياهو بشأن ضمّ المستوطنات بـ"مراوغة انتخابية، لا يصدقها أحد"، معتبراً أنّ الأخير "يسعى الى جمع أصوات من أي مكان ممكن".

ورأى غانتس أن نتنياهو "تجاوز كل الحدود المتاحة في الدفاع عن نفسه إدراكاً منه أنّه موشك على انهاء مهام منصبه".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال أمام تجمع الائتلاف اليهودي الجمهوري في لاس فيغاس، إنه اتخذ هذا القرار السريع خلال نقاش مع كبار مستشاريه بشأن السلام في الشرق الأوسط، من بينهم سفير الولايات المتحدة لدى "إسرائيل"، ديفيد فريدمان، وصهره، جاريد كوشنر.

وأضاف ترامب، وسط ضحك من الحاضرين بلاس فيغاس، "قلت أيها الزملاء إسدوا لي معروفاً. حدثوني قليلا عن التاريخ بشكلٍ سريع. تعرفون لدي أمور كثيرة أعمل بشأنها: الصين وكوريا الشمالية".

وكان الرئيس الأميركي وقّع في 25 آذار/ مارس الماضي وقّع الاعتراف الرسمي بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل خلال استقباله رئيس نتنياهو في واشنطن.

ميدانياً، وافق ما يسمى المجلس الأعلى للمستوطنات على بناء مئات الوحدات الاستيطانية في مستوطنة "بيتار عيليت جيم" الجاثمة على أراضي قرى حوسان ونحالين وواد فوكين غرب بيت لحم.

مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم أشار إلى أنّ الموافقة تشمل 770 وحدة استيطانية، لافتاً إلى أنّ الأيام الثلاثة الماضية شهدت الموافقة على بناء 70 وحدة استيطانية في مكساد جنوب شرق بيت لحم.

وفي سياق الممارسات العدوانية اليومية، اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعشرات قنابل الغاز على طلبة ومعلمي مدرسة الخليل الأساسية في الضفة الغربية المحتلة.

مدير مدرسة الخليل عدنان دعنا أكد إصابة عشرات الطلبة واعضاء الهيئة التدريسية بحالات اختناق بعضها شديدة ونقل بعضهم إلى المستشفى.

ويتعرض طلبة مدرسة الخليل للتفتيش والتنكيل اليومي من قبل جنود الاحتلال والمستوطنين أثناء توجههم ومغادرتهم للمدرسة على عدة حواجز.