إردوغان من موسكو: نواصل تعاوننا لقتال الجماعات الإرهابية

الرئيس التركي يقول من موسكو إن بلاده ستواصل التعاون مع موسكو لقتال الجماعات الإرهابية وأن اجتماعه اليوم مع نظيره الروسي لبحث هذا الملف الذي سيعقد على أعلى مستوى وله أهمية كبيرة، وخصوصاً فيما يتعلق بالخطوات التي اتخذتها تركيا تجاه الملف السوري تحديداً.

إردوغان قبيل توجهه إلى موسكو: أنهينا التحضيرات للعملية في سوريا
إردوغان قبيل توجهه إلى موسكو: أنهينا التحضيرات للعملية في سوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الحرب ضد الإرهاب، بما في ذلك في سوريا، هي جزء مهم من التعاون الروسي التركي، مؤكداً أن اجتماع مجلس التعاون بين البلدين الذي سيعقد على أعلى مستوى، له أهمية كبيرة في هذا الصدد.

وأضاف إردوغان خلال محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الإثنين "جزء مهم آخر من تعاوننا هو مواصلة القتال ضد الجماعات الإرهابية التي تشكل تهديداً لمنطقتنا"، مشيراً إلى أن ذلك "ينطبق بشكل خاص على الخطوات التي اتخذناها بالفعل تجاه الملف السوري".

بدوره، قال بوتين إن روسيا وتركيا تواصلان اتخاذ إجراءات منسقة طويلة الأجل لحل الوضع في سوريا.

وأضاف أن "روسيا وتركيا كضامنين لعملية أستانا، تواصلان بذل جهود متضافرة نشطة من أجل تحسين الوضع على المدى الطويل في هذا البلد".

الرئيس الروسي أكد أن "موسكو وأنقرة ينسقان أعمالهما في سياق تعزيز العملية السياسية السورية الداخلية، بما في ذلك التشكيل المبكر للجنة الدستورية".

وكان إردوغان قد قال قبيل توجهه إلى موسكو إنه يعتزم بحث التحضيرات للعملية العسكرية في سوريا مع نظيره الروسي أثناء زيارته موسكو.

الممثل الخاص للرئيس بوتين للتسوية السورية الكسندر لافرينتييف قال من جهته إن العملية العسكرية ضد الإرهابيين في إدلب ممكنة من حيث المبدأ، لكن الحل السلمي مازال ممكناً.

وقال إردوغان، في مؤتمر صحافي قبل سفره:"أنهينا تحضيراتنا للعملية العسكرية في سوريا وهذه العملية ستكون على طاولة المباحثات في  موسكو"، وذلك وفقاً لوكالة "الأناضول" التركية.

وأكد أن بلاده مستعدة لكل العمليات العسكرية التي بإمكانها أن تقع، مضيفاً:"بإمكاننا أن ندخل بلحظة ولا أحد يشعر بها".

الرئيس التركي كان قد أكد الأسبوع الماضي من اسطنبول "سنحل المسألة السورية على الساحة بعد الانتخابات ميدانياً وليس على الطاولة إن أمكن".

كما أوضح أنه يعتزم أن يبحث مع الرئيس الروسي الخطوات الأميركية، التي تنتهك القانون الدولي خاصة اعترافها بسيادة "إسرائيل" على الجولان السوري، وكذلك السياسة التي تتبعها "إسرائيل" مع الفلسطينيين بدعم أميركي، ومكافحة الإرهاب.

وأضاف أن "الضفة الغربية ملك للفلسطينيين و"إسرائيل" ترسّخ الاحتلال وتركيا ستقف مع فلسطين".

وفي الشأن الداخلي، رأى إردوغان أنه لايحق لمرشح المعارضة الإدعاء بالفوز في الانتخابات البلدية بإسطنبول بفارق ضئيل لايتجاوز 14 ألف صوت، مؤكداً ان حزبه يتطلع إلى إعادة فرز كل الأصوات.

ورفضت اليوم الهيئة العليا للانتخابات التركيّة طلب حزب العدالة والتنمية إعادة فرز جميع الأصوات في 13دائرة في أنقرة.

يأتي ذلك فيما أعلن نائب رئيس الحزب علي إحسان ياووز أنه سيطلب إلى اللجنة العليا للانتخابات إعادة فرز الأصوات في جميع مناطق إسطنبول.

وكان حزب الشعب الجمهوريّ أعلن تقدّم مرشّحه على مرشّح العدالة والتنمية، وذلك رغم إعادة فرز أكثر من نصف الأصوات في إسطنبول.