استشهاد 7 أشخاص بتفجير انتحاري بالشيخ زويد بسيناء

استشهاد 4 عسكريين مصريين و3 مواطنين في تفجير انتحاري استهدف مدينة الشيخ زويد في سيناء، وتنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم.

التفجير الانتحاري استهدف قوة أمنية
التفجير الانتحاري استهدف قوة أمنية

أعلنت وزارة الداخلية المصرية استشهاد ضابطين وعنصري أمن و3 مواطنين بتفجير انتحاري استهدف مدينة الشيخ زويد شمال سيناء.

وأضافت أن من بين الضحايا طفلاً يبلغ من العمر 6 سنوات، مشيرة إلى أن الهجوم أسفر عن إصابة 26 شخصاً.

وبحسب الداخلية المصرية فإن انتحارياً يبلغ من العمر 15 عاماً فجّر سترته الناسفة بالقرب من قوة أمنية في سوق بمدينة الشيخ زويد.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، وقال في بيان "إن 15 شخصاً قتلوا وأصيبوا"، مضيفاً أن"الانتحاري يكنى بأبو هاجر المصري، وفجّر سترته الناسفة بدورية راجلة".

وكانت مصادر أمنية قالت في وقت سابق إن الضابطين هما رئيس مباحث قسم شرطة الشيخ زويد ومعاونه.

وفي 19 شباط/ فبراير الماضي سقط عشرات الشهداء والجرحى من جنود وضباط الجيش المصري في مواجهة مع مسلحي تنظيم داعش شمال سيناء.