أَحد الشعانين.... مسيرات بسُعوف النخل والزيتون

المسيحيون أتباع التقويم الغربي يبدأون بإحياء أحد الشعانين قبل عيد الفصح.

أَحد الشعانين.... مسيرات بسُعوف النخل والزيتون
أَحد الشعانين.... مسيرات بسُعوف النخل والزيتون

بدأ المسيحيون أتباع التقويم الغربي بإحياء أحد الشعانين وهو الأحد السابع من الصوم والأخير قبل عيد الفصح.

المصلون خرجوا في مسيرات رافعين سعف النخيل وأغصان الزيتون والشموع في ذكرى دخول السيد المسيح إلى مدينة القدس، ومن المتوقع أن تقام مسيرة كبيرة في القدس في هذه المناسبة فيما ترفع الكنائس قداسات الشعانين.

وبدعوة إلى التحلي بالتواضع وجهها البابا فرنسيس خلال ترؤسه قداس أحد الشعانين بالتقويم الغربي إّيذاناً ببدء احتفالات أسبوع الآلام قبل عيد القيامة.

وفي ساحة القديس بطرس في الفاتيكان لوّح عشرات الآلاف من المؤمنين بسعف النخيل وأغصان الزيتون للبابا الذي طلب في عظته  من الحشود الصلاة من أجل السلام ولاسيما في الأراضي المقدسة والشرق الأوسط بأكمله.