هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية يقول للميادين تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط، بالقول إنّ "نتنياهو لن يعطيك شيئاً سوى أنك ستبقى في دائرة مغلقة والمراوحة في المكان ذاته".

هنية: الأسرى واجهوا خطوات العدو برد قوي عبر حرق أقسام في سجن رامون
هنية: الأسرى واجهوا خطوات العدو برد قوي عبر حرق أقسام في سجن رامون

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية أنه لا يجوز إطلاقاً أن يكون هناك أسير من دون راتب بعد عشرين عاماً في المعتقل.

وقال هنية في جلسة للمجلس التشريعي الفلسطيني لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني "لن أستلم راتبي كنائب وكرئيس حكوم سابق وسيتم توزيعه على عائلات الأسرى".

كما لفت إلى أنّ الأسرى شرعوا بالمعركة الأخيرة عبر حل كل هيئاتهم كي لا يرى العدو عنوانا للتفاوض معه، ذاكراً أن "الأسرى واجهوا خطوات العدو برد قوي عبر حرق أقسام في سجن رامون".

وفي هذا الإطار، قال هنية إنه "قلنا للإخوة في مصر وقطر والمبعوث الأممي إنه لا يمكن التوصل إلى تفاهمات على جبهة القطاع دون حل قضية الأسرى".

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس نوه إلى أنّ ما يجري في السجون يمكن أن يصل إلى مكان لا يمكن التحكم به.

وتابع "الرسائل التي وصلت نتنياهو عبر الإخوة المصريين أرغمته على إدارة قضية الأسرى مباشرة".

ولفت إلى أنّ معركة الأسرى كانت مسنودة بنيران المقاومة في الميدان والمفاوضين والأشقاء في مصر، وقال "فتحنا للمبعوث الأممي خطا مباشرا مع قادة للأسرى".

واعتبر هنية أنه لأول مرة يكون هناك تلفون عمومي تحت تصرف الأسرى منذ العام 1967، مشيراً إلى انه يتوجب على "العدو إزالة عمليات التشويش عن اتصالات الأسرى ونخبرهم أن عمل المقاومة يتم خارج السجون".

وشدد هنية على أنّ ملف الأسرى هو ملف وطني ويحمل أبعاداً عربية، قائلاً إنّ ما جرى من انتصار للأسرى سيكون له ظلال إيجابية على التفاهمات في غزة.

وقال "غزة لن تنفصل عن شعبها والقدس والضفة ونحن شعب يرفض التوطين"، مضيفاً "نرفض التوطين في لبنان والاردن وسيناء وسوريا".

 


هنية للميادين: على أبو مازن التوجه نحو الداخل الفلسطيني

وفي حديث للميادين، علّق حماس على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط، بالقول "نتنياهو لن يعطيك شيئاً سوى أنك ستبقى في دائرة مغلقة والمراوحة في المكان ذاته".

كما رأى أنه "على أبو مازن التوجه نحو الداخل الفلسطيني وعقد الإطار القيادي المؤقت ووضع استراتيجية للصمود".

وأضاف إنّ استمرار التيه السياسي الذي فرضه اتفاق أوسلو يجب أن ينتهي لأنه يزيد من التخبط الفلسطيني.