القضاء السوداني يبدأ تحقيقين ضدّ البشير بتهمة غسل الأموال وحيازة مبالغ ضخمة

القضاء السوداني يبدأ تحقيقين ضد الرئيس السوداني المعزول عمر البشير بتهمة غسل الأموال، والمعارضة السودانية ستطرح مرشحين غالبيتهم من التكنوقراط للمجلس المدني.

مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت فيديو حصر الأموال في مقر البشير (أ ف ب)
مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت فيديو حصر الأموال في مقر البشير (أ ف ب)

أعلن مصدر قضائي سوداني أن النيابة العامة فتحت تحقيقين ضد الرئيس المعزول عمر البشير، بتهمة غسل الأموال وحيازة مبالغ ضخمة من دون مسوّغ قانوني.

في هذه الأثناء أعلن النائب العام السوداني تشكيل لجنة عليا للإشراف على التحقيق في بلاغات الفساد والدعاوى الجنائية، كما طلب رفع الحصانة عن عدد من ضباط جهاز الأمن والمخابرات للاشتباه بهم في مقتل مدرس.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالوا إنه لعملية حصر الأموال التي عثر عليها أثناء مداهمة مقرّ إقامة البشير، في حين أكدت صحيفة "الرأي العام" العثور على كميات كبيرة من النقد الأجنبي والعملة المحلية بلغت أكثر من 6 ملايين يورو و350 ألف دولار و5 مليارات جنيه سوداني.

وأشارت وكالة "رويترز" أن المعارضة السودانية ستطرح مرشحين غالبيتهم من التكنوقراط للمجلس المدني، وكان تجمع المهنيين قد أكد أنه سيعلن غداً أسماء أعضاء المجلس، لافتاً إلى أن السلطة ستكون على 3 مستويات وهي، مجلس رئاسيّ يضطلع بالمهام السيادية في الدولة، ومجلس وزراء مصغّر من الكفاءات الوطنية المشهود لها بالخبرة، ومجلس تشريعي انتقالي يقوم بالمهام التشريعية الانتقالية.