الجيش الليبيّ بقيادة حفتر يبدأ المرحلة الثانية من معركة طرابلس

الجيش التابع  لحكومة الوفاق يعلن أنه أجبر قوات الجيش بقيادة حفتر على التراجع عن مواقعها في أجزاء من ضاحية عين زارة، والمتحدث باسم قوات الأخير يقول إن غرفة عمليات المنطقة الغربية بدأت المرحلة الثانية من معركة طرابلس. ومصر تبحث مع الدول الإفريقية الشأنين السوداني والليبي.

الصورة لمقاتلين من حكومة الوفاق يشتبكون مع قوات حفتر في العاصمة الليبية طرابلس (أ ف ب)
الصورة لمقاتلين من حكومة الوفاق يشتبكون مع قوات حفتر في العاصمة الليبية طرابلس (أ ف ب)

أعلنت منظمة الصحة العالمية مقتل 254 شخصًا وإصابة أكثر من 1200 منذ بدء الهجوم الأخير في العاصمة الليبيّة طرابلس.

كما أعلن الجيش التابع لحكومة الوفاق أنه أجبر قوات الجيش بقيادة حفتر على التراجع عن مواقعها في أجزاء من ضاحية عين زارة.

من جهته، أعلن المتحدث باسم الجيش الليبيّ بقيادة حفتر اللواء أحمد المسماري إسقاط طائرة حربية تابعة لحكومة الوفاق الوطني بواسطة المضادات الأرضية لقاعدة الجفرة الجوية.

وقال المسماري إن غرفة عمليات المنطقة الغربية بدأت المرحلة الثانية من معركة طرابلس، مضيفًا أنّ قوات الاحتياط تستعدّ لفتح عمليات أخرى منبّهًا كلّ المناطق "إلى عدم احتضان إرهابيين أو مطلوبين للقانون".

وتواصلت الاشتباكات منذ يومين في ضواحي طرابلس بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق وهي الأعنف منذ تجدد القتال بين الطرفين في أطراف العاصمة.

يأتي ذلك فيما أُعيد فتح مطار معيتيقة بعد ساعات على إغلاقه.

من جهتها، أعلنت قوات السراج عن بدء هجوم مضاد في منطقة جنوب العاصمة فيما أعلنت قوات حفتر سيطرتها على أجزاء واسعة بمنطقة العزيزية جنوب طرابلس.

وفي تونس التقى المبعوث الأممي الى ليبيا غسان سلامة وزير الخارجية خميس الجهيناوي.

وشددا على وجوب إنهاء المواجهات العسكرية في العاصمة طرابلس والعودة الى المفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة.

وكانت نائبة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لدى ليبيا ماريا دو فال ريبيرا قالت إن الأمور تتدهور في العاصمة الليبية طرابلس والقصف يشتد.


مصر تبحث مع الدول الإفريقية الشأنين السوداني والليبي

سياسياً، تستضيف القاهرة اليوم اجتماعين على مستوى القمة للتباحث حول الشأنين السوداني والليبي، بحسب بيان للمتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية.

وكشف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية أنه من المقرر أن يستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يرأس الاتحاد الأفريقي هذا العام، عددًا من رؤساء الدول الأفريقية مثل تشاد وجيبوتي ورواندا والصومال والكونغو وجنوب أفريقيا لمناقشة تطورات الأوضاع في الساحتين السودانية والليبية.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، دعم مصر الكامل لخيارات الشعب السوداني وإرادته الحرة في صياغة مستقبل بلاده وما سيتوافق عليه في هذه المرحلة المهمة والفارقة في تاريخه.

وأعرب السيسي  فى كلمته الافتتاحية فى أعمال القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان عن شكره لقادة الدول ورؤساء الوفود المشاركين في أعمال القمة على سرعة الاستجابة للدعوة الطارئة لعقد اجتماع اليوم الذي يجسّد إيماننا بمسؤوليتنا المشتركة وحرصنا على تعزيز العمل الجماعي الأفريقي اتساقاً مع روح ومبادىء التضامن والأخوة والوحدة مع السودان الشقيق الذي يشهد حالياً مرحلة استثنائية من تاريخه، وتفعيلاً لمبدأ الحلول الإفريقية للمشكلات الإفريقية.