شهداء وجرحى في انفجار سيارة مفخخة في جسر الشغور غرب إدلب

انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة جسر الشغور غرب إدلب يسفر عن سقوط نحو 17 شهيداً وعشرات الجرحى. نائب وزير الدفاع السوري يقول من موسكو إن دمشق تطالب بحل التحالف الدولي بقيادة أميركا وأن الأخيرة مستمرة في استخدام "الخوذ البيضاء" لأهدافها.

شهداء وجرحى في انفجار سيارة مفخخة غرب إدلب
شهداء وجرحى في انفجار سيارة مفخخة غرب إدلب

أفاد مراسل الميادين بسقوط نحو 17 شهيداً وعشرات الجرحى اليوم الأربعاء في انفجار سيارة مفخخة قرب متجر لبيع السلاح والذخيرة وسط مدينة جسر الشغور غرب إدلب، في حصيلة أولية.

وأظهرت التحقيقات الأولية أن التفجير ناتج عن عبوة ناسفة زرعها إرهابيون بسيارة في المكان الذي انفجرت فيه.

المرصد السوري المعارض أشار من جهته إلى أن التفجير أدّى أيضاً إلى إصابة نحو ثلاثين شخصاً بينهم حالات خطرة.

يذكر أن فصيل الحزب الإسلامي التركستاني يسيطر على منطقة جسر الشغور مع "هيئة تحرير الشام".

وفي جنوب العاصمة دمشق، استشهد شخص وأصيب خمسة بانفجار عبوة  ناسفة تحت سيارة في منطقة نهر عيشة، وفق ما أفاد مراسل الميادين.

ووفق وسائل إعلام محلية سورية فإن الانفجار نجم عن "احتراق سيارة محملة بمواد نفطية وانفجار هذه المواد".


دمشق تطالب بحل التحالف الدولي بقيادة واشنطن

وفي سياق متصل، قال نائب وزير الدفاع السوري في مؤتمر بموسكو إن الأميركيين حولوا مخيم الركبان إلى سجن، ويمنعون الناس من مغادرته.

وأضاف أن الولايات المتحدة مستمرة في استخدام "الخوذ البيضاء" لأهدافها.

وأشار إلى أن دمشق تعارض نيّة واشنطن إبقاء جزء من قواتها في سوريا وتعتبر ذلك عدواناً، ومشدداً أن دمشق تطالب بحل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.