تجمع المهنيين السودانيين يدعو للضغط من أجل تسليم الحكم إلى سلطة مدنية انتقالية

تجمع المهنيين السودانيين إلى تسيير المواكب باتجاه ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة بالخرطوم، للضغط من أجل تسليم الحكم إلى سلطة مدنية انتقالية وفقا لإعلان الحرية والتغيير، وقوى المعارضة السودانية تعلن أنّ المشاورات مع المجلس العسكريّ  لم تتوصل إلى اتفاق بشأن نسب التمثيل في المجلس السياديّ.

تجمّع المهنيين السودانيين دعا إلى اعتصام القيادة العامة اليوم الإثنين حتى تحقيق المطالب
تجمّع المهنيين السودانيين دعا إلى اعتصام القيادة العامة اليوم الإثنين حتى تحقيق المطالب

دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى تسيير المواكب باتجاه ساحة الاعتصام أمام القيادة العامة بالخرطوم، للضغط من أجل تسليم الحكم إلى سلطة مدنية انتقالية وفقا لإعلان الحرية والتغيير.

وليلاً قال التجمّع إن "المجلس العسكري النسخة الجديدة للنظام البائد يحاول فض الاعتصام أمام القيادة العامة".

ياتي ذلك بعد إعلان قوى المعارضة السودانية أنّ المشاورات مع المجلس العسكريّ  لم تتوصل إلى اتفاق بشأن نسب التمثيل في المجلس السياديّ.

قوى إعلان الحرية والتغيير قالت إنها ستعلن عن رؤية دستورية مدنية متكاملة خلال الساعات المقبلة وأنّ تصوّر الاعلان الدستوريّ سيوضح هياكل السلطة الانتقالية ومهمّاتها والعلاقة في ما بينها كما أكدت استمرار الاعتصامات حتى تحقيق المطالب.

الناطق باسم المجلس العسكري شمس الدين الكباشي أشار إلى عدم الاتفاق على قضية التمثيل في المجلس السياديّ، وقال إنّ الطرفين اتفقا على أن تقدّم قوى إعلان الحرية والتغيير رؤيتها الشاملة غداً الثلاثاء.

وكان الطرفان قد توصلا بعد اجتماعين أمس الأحد إلى تأليف مجلس سيادي مشترك يضم مدنيين وعسكريين. فيما أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير أن أهم بنود التفاوض هي تسليم مقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية.

وقال أحمد الربيع الذي شارك في المحادثات لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المشاورات جارية لتحديد نسب المدنيين والعسكريين في المجلس".

وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان قد أصدرت السبت الماضي بياناً أكدت فيه موقفها الثابت المطالب بسلطة مدنية انتقالية لمدة أربعة اعوام.

وبحسب البيان تتكوّن السلطة من مجلس سياديّ مدنيّ بتمثيل عسكري محدود، وبرلمان انتقاليّ يمارس السلطات التشريعية والرقابية كافة، وحكومة مدنية بصلاحيات تنفيذية كاملة تضمّ كفاءات وخبرات وطنية مشهودا لها بالنزاهة والأمانة.

ومنذ أيام أعلن المجلس العسكري الانتقاليّ في السودان تأليف لجنة مع المعارضة لحل القضايا الخلافيّة، في حين هناك دعوات إلى المشاركة في مليونية السلطة المدنيّة.

ودعا تجمّع المهنيين السودانيين عبر صفحته على تويتر إلى اعتصام القيادة العامة اليوم الإثنين للمحافظة على ما تحقق، ودعوا للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق بعد ظهر اليوم الإثنين، ولاستكمال مناقشة تكوين صلاحيات المجلس السيادي.

بالتوزازي، أعفى المجلس العسكري الانتقالي في السودان مسؤولين رفيعين في رئاسة الجمهورية من مهامهم.

كما جمّد المجلس نشاط النقابات المهنية والاتحاد العام لأصحاب العمل.

وأعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير إرجاء الاجتماع مع المجلس الانتقالي إلى اليوم الإثنين.

في موازاة ذلك، نقلت وكالة الأناضول عن المجلس العسكري الانتقالي التوصل إلى اتفاق مع تيار "نصرة الشريعة ودولة القانون"، على تأجيل مسيرة مليونية كانت مقررة اليوم قرب القصر الرئاسي في الخرطوم إلى وقت لاحق.