لافروف: لن نقبل بالإرهابيين في إدلب إلى الأبد

وزير الخارجية الروسي يؤكّد أن قيام الأمريكيين بإطلاق سراح الإرهابيين المحتجزين في سوريا سيكون "جريمة"، معتبراً أنه من حق دمشق ضمان سلامة مواطنيها.

لافروف: إطلاق الأمريكيين لسراح الإرهابيين المحتجزين في سوريا هو جريمة
لافروف: إطلاق الأمريكيين لسراح الإرهابيين المحتجزين في سوريا هو جريمة

أكّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده لن تتسامح مع وجود الإرهابيين في إدلب ومناطق أخرى من سوريا، مشيراً إلى أنه من حق دمشق ضمان سلامة مواطنيها.
وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الإثنين، أن هناك محاولات تبذل للتوصل إلى تنفيذ الاتفاق بين روسيا وتركيا بشأن حل مشكلة "جبهة النصرة" في منطقة "خفض التصعيد " بـ"إدلب" .
وأشار لافروف إلى أن الرئيس بوتين أكّد أن موسكو لا تستطيع أن تقبل بوجود هؤلاء الإرهابيين في "إدلب "، واصفاً إقدام واشنطن على إطلاق سراح الإرهابيين المحتجزين في سوريا بأنه سيكون بمثابة "جريمة"، معتبراً أن المعايير المزدوجة تتجلى في أن الغرب، والأوروبيين في المقام الأول، لا يريدون استقبال الإرهابيين الأجانب، الذين قام الأمريكيون والأكراد بأسرهم على الضفة الشرقية من الفرات.

ولفت وزير الخارجية الروسي إلى وجود خلاف بين الأميركيين والأوروبيين في هذا الصدد، حيث يهدد الأميركيون بإطلاق سراح هؤلاء الارهابيين، وهو ما سيكون بمثابة "جريمة ".