المجلس الانتقالي السوداني: واجبنا احترام رغبة الشعب بالانتقال إلى دولة مدنية

المجلس العسكري الانتقالي في السودان يقول إنه طرح أن يتمثل الجانب العسكري بـ7 أعضاء مقابل 3 للجانب المدني في المجلس السيادي،ويعلن موافقته على مناقشة الرؤية المتكاملة التي طرحتها قوى إعلان الحرية والتغيير.

 المجلس العسكري الانتقالي: الواجب الوطني يحتم على الجميع الجلوس إلى طاولة التفاوض
 المجلس العسكري الانتقالي: الواجب الوطني يحتم على الجميع الجلوس إلى طاولة التفاوض

قال المجلس العسكري الانتقالي في السودان إنه طرح أن يتمثل الجانب العسكري بـ7 أعضاء مقابل 3 للجانب المدني في المجلس السيادي، لافتاً إلى أنه ما من تجارب في التاريخ الانساني حيث تشارك العسكر والمجتمع المدني في مجلس واحد.

وأعلن المجلس موافقته على مناقشة الرؤية المتكاملة التي طرحتها قوى إعلان الحرية والتغيير، مؤكداً أن واجب المجلس تجاه الشعب السوداني احترام رغبته بالانتقال إلى دولة مدنية ديمقراطية.

وأشار في مؤتمر صحافي إلى أن الواجب الوطني يحتم على الجميع الجلوس إلى طاولة التفاوض، لافتاً إلى أنه يمد يده إلى الأخوة في قوى الحرية والتغيير من أجل التوصل إلى حل عاجل.

وأضاف المجلس العسكري الانتقالي أنه خلال جلسات التفاوض لاحظ تغييرات كبيرة في وفد "الحرية والتغيير" بدل اعتماد وفد موحد، معرباً عن رغبته التفاوض مع وفد مفوض من جهة واحدة معتبرة للوصول إلى اتفاق معها.

واعتبر أن أي جهة خارج ميدان الاعتصام لا تمثل المعارضة، مؤكداً أنه ما من ضغوطات تمارس ولكن مجرد إساءة تقدير,

وقال المجلس العسكري إنه حفاظاً على سلامة المجتمع السوداني قدم الكثير من التنازلات، منوهاً إلى أن ما حصل في دول أخرى بدأت تظهر مقدماته في السودان