السودان: قوى "الحرية والتغيير" تسلم المجلس العسكري رؤيتها للإعلان الدستوري

قوى "الحرية والتغيير" في السودان تسلم المجلس العسكري رؤيتها للإعلان الدستوري، سبق ذلك تظاهرة للمعارضة السودانية وصفت بـ "موكب مليوني" في الخرطوم، في وقت اتّهم فيه التحالف المعارض المجلس الانتقالي العسكري بمحاولة التشبث بالسلطة تحت ذريعة حفظ الأمن.

السودان يترقب "الموكب المليوني" في الخرطوم اليوم
السودان يترقب "الموكب المليوني" في الخرطوم اليوم

سلّمت قوى "الحرية والتغيير" في السودان المجلس العسكري رؤيتها للإعلان الدستوري.

وانطلقت تظاهرة للمعارضة السودانية وصفت بـ"موكب مليوني اليوم الخميس في الخرطوم ومدنٍ أخرى. وقد دعا تحالف الحرية والتغيير إلى المشاركة الحاشدة في التحركات تأكيداً للمطلب الأساسي بسلطة مدنية.

وكان التحالف قد اتّهم المجلس الانتقالي العسكري بمحاولة التشبث بالسلطة تحت ذريعة حفظ الأمن.

بالتزامن، التقى رئيس أركان جيش جنوب السودان غابرييل جوك رياك رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان في العاصمة السودانية الخرطوم.

وفي مؤتمر صحافيّ مشترك، أكّد رئيس أركان الجيش السوداني هاشم بابكر أن جيشه لن يطلق رصاصة واحدة على المحتجّين، فيما شدد رياك على أن مصير السودان وجنوب السودان واحد وأن أي توتر أمني سينعكس بصورة سلبية على الدولتين.

وعلّق وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على الأحداث في السودان، مؤكّداً أن الدول العربية تدعم انتقالا في السودان. وكتب قرقاش في حسابه على تويتر أن "من المشروع تماماً أن تدعم الدول العربيّة انتقالا منظماً ومستقراً يوازن بعناية بين طموحات الناس واستقرار المؤسّسات".

 

 

وكانت المعارضة السودانية أكّدت أن ما تسعى إليه هو إنجاز السلطة المدنية الانتقالية بمؤسسات ذات صلاحيات تفضي إلى تحول ديمقراطي حقيقي، وأشارت إلى أنها ستصّعد من أجل الوصول لأهدافها وستواصل الضغط السلمي بكل الوسائل المتاحة.