إيران تدعو إلى كشف ملابسات اعتداء الفجيرة وتحذّر من أي مؤامرات لضرب استقرار المنطقة

الخارجية الإيرانية تحذّر من أي مؤامرات لضرب استقرار المنطقة، وترى أن الاعتداء الذي تعرضت له سفن في بحر عمان يدعو إلى القلق، مطالبة بتوضيح ملابساته.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية يطالب دول المنطقة باليقظة مقابل أي مغامرة من قبل عناصر خارجيين
المتحدث باسم الخارجية الإيرانية يطالب دول المنطقة باليقظة مقابل أي مغامرة من قبل عناصر خارجيين

قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن الحادث الذي تعرضت له عدة سفن في بحر عمان يدعو إلى القلق والأسف، مطالبة بتوضيح ملابساته.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي إلى التأثيرات السلبية لمثل هذه الحوادث على سلامة الملاحة البحرية، وعلى أمن التردد البحري، محذّراً في الوقت نفسه من أي مؤامرات تحاك من قبل من وصفهم بالحاقدين لضرب استقرار المنطقة وأمنها.

وطالب موسوي دول هذه المنطقة باليقظة مقابل أي مغامرة من قبل عناصر خارجيين.

قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال حسين خانزادي كان قد قال أمس الأحد إن زمن الوجود الأميركي في مياه الخليج قد انتهى وإن على القوات الأميركية مغادرة المنطقة.

وكان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى حشمت الله فلاحت بيشة قد أكد أن "الأميركيين يعلمون أنهم لايمتلكون إمكانية الحرب مع ايران".

وأضاف أنه "لن تحصل حرب لأن استراتيجية أميركا ليست الحرب"، موضحاً أن "ما يسعون لتحقيقه هو حرب نفسية ويحاولون فرضها إلى جانب العقوبات الضغوط الاقتصادية".

وفي السياق، رأى الباحث السياسي موفق محادين أن الإيرانيين يبدو أنهم نجحوا في استدراج الولايات المتحدة إلى أزمة لها في المنطقة.

وقال محادين في حديث للميادين اليوم الإثنين إن المنطقة لم تعد ساحة صراع إقليمي فقط بل باتت منطلقاً لصراع دولي، مضيفاً أن هناك مساعٍ أميركية لجعل "إسرائيل" اللاعب الإقليمي الأوحد في المنطقة.

ورأى أن المنطقة تقف على حافة الهاوية، لكنه استبعد وقوع الحرب الشاملة.

وبالنسبة لحادثة ميناء الفجيرة قال محادين "نحن أمام مجموعة من السيناريوهات حول الجهات المسؤولة عن هذا الهجوم"، معتبراً أن إيران أزاحت الحرب الأميركية ولم تحولها.

يأتي ذلك بعد إعلان وزارة الخارجية الإماراتية أمس الأحد عن تعرض 4 سفن تجارية لها لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية للدولة، حيث أشارت إلى أن التعرض للسفن يعتبر تهديداً للأمن والسلامة الدولية. 

ولفتت الخارجية الإماراتية إلى أن تعريض السفن التجارية لأعمال تخريبية وتهديد حياة طواقمها يعتبر تطوراً خطيراً، موضحة أن العمل في ميناء الفجيرة يسير بشكل طبيعي دون توقف.

كذلك أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح عن تعرض ناقلتين سعوديتين "لهجوم تخريبي" صباح الأحد أيضاً قرب الإمارات، وأشار إلى أن إحداها كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة.


بريطانيا تحذّر من خطر اندلاع نزاع "عن طريق الخطأ" في الخليج

وفي السياق، حذّر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت اليوم الإثنين من خطر اندلاع نزاع "عن طريق الخطأ" في الخليج مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وذلك بعد تعرض عدة سفن إماراتية وسعودية "لأعمال تخريبية" قبالة سواحل الإمارات.

وقال هانت لدى وصوله إلى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي "نحن قلقون من خطر نزاع يندلع عن طريق الخطأ بسبب تصعيد غير مقصود من قبل كلا الطرفين، سنشارك هذه الأفكار مع شركائنا الأوروبيين ومع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو".

وأضاف "علينا العمل على عدم عودة إيران على طريق التسلح النووي، فإذا باتت إيران قوة نووية، هذا يعني أن جيرانها ربما سيصبح لديهم الرغبة في أن يكونوا قوى نووية أيضاً".