قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان تتهم أطرافاً خارجية بعرقلة المفاوضات

قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان تتهم أطرافاً خارجية بالتدخل وعرقلة المفاوضات التي جرت مع المجلس العسكري الانتقالي، وتدعو إلى مواصلة اعتصامها أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة تحت عنوان " مليونية المدنية والبناء".

تجمع المهنيين أعلن عن انطلاق مسيرة اليوم تحمل عنوان "مليونية المدنيّة والبناء"
تجمع المهنيين أعلن عن انطلاق مسيرة اليوم تحمل عنوان "مليونية المدنيّة والبناء"

اتهمت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان أطرافاً خارجية بالتدخل في المفاوضات وعرقلتها.

وذكر بيان مشترك بين الطرفين أن المفاوضات حول تشكيلة مجلس سيادي يدير شؤون البلاد، "انتهت دون التوصل إلى اتفاق، وأنها ستتواصل".
وقال البيان "ما تزال نقطة الخلاف الأساسية عالقة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري حول نِسب التمثيل ورئاسة المجلس السيادي بين المدنيين والعسكريين".

القوى التي تواصل اعتصامها أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة أعلنت فشل المفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي، فيما أعلن تجمع المهنيين عن انطلاق مسيرة اليوم تحمل عنوان "مليونية المدنيّة والبناء".

هذا واستقال رئيس اللجنة الأمنية في المجلس العسكريّ الانتقاليّ الفريق مصطفى محمد مصطفى، فيما قالت قوى الحرية والتغيير إنّ الاتفاقات التي تمّ التوصّل إليها لم تلبّ مصالح بعض الجهات.

تجمّع المهنيين السودانيين دعا أمس الأربعاء إلى "إضراب سياسيّ عامّ"، وقال إن جلستين للحوار مع الجيش على مدى ليلتين لم تثمرا التوصّل إلى اتفاق حول كيفية إدارة البلاد.