زكي للميادين: مؤتمر البحرين يأتي على قاعدة العداء لإيران وليس "لإسرائيل"

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي يقول في تصريحات للميادين إن مؤتمر البحرين يأتي على قاعدة العداء لإيران وليس لإسرائيل، واختيار البحرين لعقد المؤتمر من دول مشاركة في المؤامرة هو لتقديم كبش محرقة. بالتزامن، يقول نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد للميادين إن الجزء الأكبر مما يسمى صفقة القرن تم تنفيذه، ومؤتمر البحرين سيحسم بعض القضايا المتبقية. 

زكي للميادين: مؤتمر البحرين يأتي على قاعدة العداء لإيران وليس لإسرائيل
زكي للميادين: مؤتمر البحرين يأتي على قاعدة العداء لإيران وليس لإسرائيل

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي للميادين إن "مؤتمر البحرين يأتي على قاعدة العداء لإيران وليس لإسرائيل"، لافتاً إلى أن "اختيار البحرين لعقد المؤتمر من دول مشاركة في المؤامرة هو لتقديم كبش محرقة".

وأضاف زكي أنه "يجب رأب الصدع الفلسطيني فوراً وكل أحصنة الولايات المتحدة جاهزة لتنفيذ صفقة القرن"، وقال "من يعتقد أن الشعب الفلسطيني سيستسلم هو لا يعرف السياسة".

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أكد على وجوب "وضع استراتيجية فلسطينية تواكب التغييرات في المنطقة للدفاع عن القضية".

وحول حادثة الفجيرة أشار زكي إلى أن "الروس والأميركيون يعرفون من قام بالعمل الخطير في الفجيرة".


أبو أحمد فؤاد: تم تنفيذ الجزء الأكبر مما يسمى صفقة القرن

أبو أحمد فؤاد: تم تنفيذ الجزء الأكبر مما يسمى صفقة القرن
أبو أحمد فؤاد: تم تنفيذ الجزء الأكبر مما يسمى صفقة القرن

بالتزامن، قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد للميادين إنه "تم تنفيذ الجزء الأكبر مما يسمى صفقة القرن ومؤتمر البحرين سيحسم بعض القضايا المتبقية". 

وأضاف "نحن مرتاحون كفلسطينيين لجهة الاجماع على رفض صفقة القرن ورفض المشاركة، ومقاومة هذه الصفقة فلسطينياً تبدأ بقرارات رسمية وشعبية تحت عنوان لا لصفقة القرن التي لا تستهدف القضية الفلسطينية وحدها وإنما محور المقاومة أيضاً". 

وطالب "منظمة التحرير بتوجيه رسالة إلى مملكة البحرين تطالبها بعدم عقد المؤتمر على أراضيها". 

كما أكد على أن "شعب البحرين عظيم، وقواه السياسية عبّرت عن رأيها بالتضامن والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني".

كذلك لفت فؤاد إلى أن "450 مليون دولار دفعتها قطر مؤخراً هي جزء من المقرر في مؤتمر البحرين في إطار الصفقة".

نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أشار في حديثه إلى أن "المؤتمرات في السعودية ضد إيران ليست إلا محاولة لتقديم أوراق للولايات المتحدة، كما أن الأخيرة ليست وحدها التي تتحكم بالقرارات في المنطقة".