البنتاغون: القوات الأميركية الجديدة لن تنشر في سوريا والعراق

الرئيس الاميركي يعلن إرسال 1500جندي إضافي إلى الشرق الأوسط."، مشيراً إلى أن هذه القوات تهدف إلى حماية القوات الأميركية المتواجدة في المنطقة، والبنتاغون يعلن أنه لن يتم نشرها في سوريا والعراق.

البنتاغون: القوات الأميركية الجديدة لن تنشر في سوريا والعراق
البنتاغون: القوات الأميركية الجديدة لن تنشر في سوريا والعراق

كشف البنتاغون أن القوات الأميركية الجديدة في الشرق الأوسط لن يتم نشرها في سوريا والعراق.

وأوضح بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب للصحفيين قبل مغادرته متوجها إلى اليابان:"سنرسل قوات إضافية إلى الشرق الأوسط. حوالى 1500" أن تعزيز قوات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط يحمل طابع دفاعي وواشنطن لا تسعى إلى الحرب مع إيران.

وأضاف في إطار زيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط سيتم إرسال أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي إلى المنطقة وكذلك تعزيز وحدات الاستطلاع.

واوضح البنتاغون، أنه "فقط 900 جندي جديد سيرسل أمّا 600 جندي آخرين موجودون في المنطقة ولكن سيتم تمديدهم، وسيشمل ذلك صواريخ باتريوت والمهندسين وطائرات استطلاع".

وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان قال "أبلغت وزارة الدفاع الكونغرس بأني وافقت على طلب قائد القيادة المركزية بنشر قرابة 1500 جندي إضافي وقدرات دفاعية في منطقة مسؤولية القيادة المركزية لزيادة الاستعداد لحماية القوات، هذا رد فعل احترازي لتهديدات موثقة من إيران".

وفي ردود الفعل، رأى رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي آدم سميث أنّ قرار البنتاغون تعزيز وجوده في الشرق الأوسط مقلق للغاية.

واعتبر أنّ إضافة المزيد من القوات من دون استراتيجية واضحة المعالم أمر غير حكيم وتحرك صارخ لزيادة التوتر مع إيران. وقال "أتطلع للاستماع من وزير الدفاع بالوكالة كيفية إكمال القرار باستراتيجية أوسع بالمنطقة ترتكز على الدبلوماسية".

وفي موسكو، علّق عضو مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جباروف على القرار قائلاً إنه "يمكن أن يؤدي إلى معركة كبيرة"، معلناً أن موسكو قد تثير في مجلس الأمن الدولي مسألة إرسال 1500 جندي أميركي إلى الشرق الأوسط.