المجلس العسكري السوداني: منظمات تتربّص بأمن البلاد وشعبها

ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان يدعو إلى حوار يحقق "الوفاق" في السودان وذلك خلال استقباله رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، والاتحاد العام لنقابات عمال السودان يعلن رفضه الإضراب العام يومي الثلاثاء والأربعاء.

من لقاء بن زايد بالبرهان
من لقاء بن زايد بالبرهان

دعا ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان إلى حوار يحقق "الوفاق" في السودان.

وشدد بن زايد خلال استقباله رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان على أهمية الحوار في هذه المرحلة الحساسة.

وكان البرهان وصل الامارات آتيًا من القاهرة حيث أجرى محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد زيارته الرياض ولقائه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وكان المجلس العسكريّ الانتقاليّ السوداني أكد أن زيارة نائب رئيس المجلس، الفريق محمد حمدان دقلو حميدتي، للسعودية جاءت لتأكيد بقاء القوات السودانية في اليمن "ولدعم الرياض" ضدّ ما وصفه بالتهديدات الإيرانية.

وكشف دقلو عن رصد منظمات لم يسمها تتربص بأمن البلاد وشعبها، تعمل على تجهيز معسكرات لجوء ونزوح للسودانيين.

وردًا على ذلك قال المتحدّث باسم تجمّع المهنيين السودانيين رشيد سعيد يعقوب إنّ المجلس العسكري لا يملك السلطات التي تسمح له بالتحدث باسم السودان داخلياً وخارجياً.

اإلى ذلك، أعلن الاتحاد العام لنقابات عمال السودان رفضه الإضراب العام يومي الثلاثاء والأربعاء.

وأشار أمين علاقات العمل في الاتحاد خيري النور علي إلى أن الإضراب والعصيان تكفلهما قوانين العاملين وفق شروط محددة وكل من ينفذهما من دون مسوغ قانوني يعرض نفسه للمساءلة القانونية.

وأكد النور على أن الاتحاد هو الجهة الوحيدة المخوّلة تنفيذ هذه الخطوات، معتبرًا أن الإضراب الشامل يعطل عجلة العمل ومصالح الناس.