الملايين في دول عربية وإسلامية يحيون يوم القدس العالمي

دول عربية وإسلامية تشارك في إحياء فعاليات ومسيرات يوم القدس العالمي. والرئيس الإيراني حسن روحاني يقول إنّ مؤامرات المعتدين ضد القدس الشريف وفلسطين ستفشل ولن تتحقق صفقة القرن وستتحول الى إفلاس القرن.

  • .
    .
  • المصلون والمرابطون في المسجد الأقصى في آخر جمعة من رمضان (أ ف ب)
  • .
    .
  • .
    .

أفادت مراسلة الميادين بأن أكثر من ربع مليون فلسطيني شاركوا في صلاة يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان في القدس، بالتزامن مع خروج الآلاف في العراق وسوريا واليمن وإيران والجزائر.

وقالت مراسلتنا إنّ إجراءات أمنية مكثفة جداً فرضها الاحتلال في البلدة القديمة ومحيطها.

وفي بغداد، ذكر مراسل الميادين أنه شارك آلاف العراقيين من بينهم عشائريون ومقاومون في إحياء يوم القدس العالمي في شارع فلسطين تحت عنوان "لا لصفقة القرن".

وأشار مراسلنا في طهران إلى أنّ الإيرانيين يشاركون في هذه المسيرات دعماً للقضية الفلسطينية منذ 40 عاماً على الرغم من كل الضغوط مؤكدين رفضهم للقرات الأميركية.

بدوره، ذكر مراسل الميادين في دمشق أنّ مسيرة في سوق الحميدية انطلقت إحياءً ليوم القدس العالمي نصرة لفلسطين.

وفي الجزائر قال مراسلنا إنّ المشاركين في الحراك الشعبي يرفعون الأعلام الفلسطينية وشعارات تنادي بتحرير القدس.

أما في اليمن، فقد خرجت تظاهرات حاشدة في صنعاء و10 محافظات يمنية نصرة لفلسطين ورفضاً لصفقة القرن.

وفي سياق متصل، قال مصدر رسمي في وزارة الخارجية إنه تحل مناسبة يوم القدس مع سقوط كل الأقنعة عن العداء الأميركي المستحكم للأمة العربية.

وذكر أنّ قرارات الإدارة الأميركية لن تغير حقيقة أن القدس والجولان كانتا وستبقيان عربيتي الهوى والانتماء، مضيفاً "كافة الأراضي المحتلة والحقوق العربية لا تسقط بالتقادم وستعود إلى أصحابها طال الزمان أم قصر".

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنّ مؤامرات المعتدين ضد القدس الشريف وفلسطين ستفشل ولن تتحقق صفقة القرن وستتحول الى إفلاس القرن.

وأكد أنّ "الانتصار النهائي سيكون من نصيب الحق وفلسطين وستصبح أرض فلسطين ملاذا آمنا للمسلمين والمسيحيين واليهود".