ارتفاع عدد شهداء فض اعتصام الخرطوم إلى 35 شهيداً

ارتفاع عدد شهداء فض اعتصام الخرطوم إلى 35، والمجلس العسكري يدعو إلى انتخابات مبكرة، والمعارضة ترفض وتعلن مواصلة العصيان المدني.

تجمع المهنيين السودانيين يدعو إلى مواصلة العصيان المدني الشامل حتى إسقاط النظام

ارتفعت إلى 35 شهيداً حصيلة اقتحام قوات الأمن السودانية موقع اعتصام المحتجين في مقر قيادة الجيش وسط الخرطوم، وفق لجنة أطباء السودان المركزية.

واتهمت قوى إعلان الحرية والتغيير المجلس العسكري الانتقالي بارتكاب مجزرة أثناء فض الاعتصام، وأعلنت وقف التفاوض معه والدخول في عصيان مدني بهدف الانتقال بالبلاد إلى سلطة مدنية هذا.

ودعت بريطانيا وألمانيا إلى عقد جلسة لمجلس الأمن بشأن السودان.

من جهته، أعلن تجمع المهنيين السودانيين مواصلة العصيان المدني الشامل حتى إسقاط النظام، داعياً في بيان له إلى الاستمرار في التظاهر مع إغلاق الطرق الرئيسية وتعطيل السلطة ونزع شرعيتها.

كما رفض التجمع اعلان المجلس العسكري تأليف حكومة لتسيير مهمات إدارة الفترة الانتقالية، قائلاً إنه "لا المجلس ولا قادته يقررون مصير الشعب".

وأضاف أن تجدد ما وصفه بالخطاب الانقلابي سيشعل الثورة من جديد ، متهماً المجلس بتحويل الخرطوم ومدن أخرى إلى دارفور جديدة، وفق البيان.

وأعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان تأليف حكومة لتسيير مهمّات إدارة الفترة الانتقالية، معتبراً أن السبيل الوحيد لحكم السودان هو صندوق الاقتراع.

ولفت إلى أن الدعوة إلى الانتخابات ستجري خلال فترة لا تتجاوز 9 أشهر، مؤكداً إلغاء جميع الاتفاقات السابقة مع المعارضة.

كما حمّل البرهان قوى الحرية والتغيير مسؤولية سقوط ضحايا خلال فض اعتصام الخرطوم.