دعوات إسرائيلية لإقالة السفير الأميركي في تل أبيب

حركة السلام الآن الإسرائيلية اليسارية تدعو الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إقالة السفير الأميركي في "إسرائيل" ديفيد فريدمان من منصبه وتعتبر أن فريدمان هو حصان طروادة يقوم بمأمورية من طرف اليمين الاستيطاني الذي يلحق اضراراً بمصالح "إسرائيل".

 حركة السلام الآن الإسرائيلية: فريدمان يقوم بمأمورية من طرف اليمين الاستيطاني
حركة السلام الآن الإسرائيلية: فريدمان يقوم بمأمورية من طرف اليمين الاستيطاني

دعت حركة السلام الآن اليسارية الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى اقالة السفير الأميركي في "إسرائيل" ديفيد فريدمان من منصبه.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الحركة اعتبرت أن السفير فريدمان هو حصان طروادة يقوم بمأمورية من طرف اليمين الاستيطاني الذي يلحق اضراراً بمصالح "إسرائيل" وبفرص تحقيق السلام.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن رئيسة حزب ميرتس، تمار زندبرغ، تطرقت إلى كلام السفير الأميركي ديفيد فريدمان بإنه يحق لإسرائيل ضم أجزاء من أراضي الضفة الغربية، فقالت "طالما أن فريدمان هو سفير الولايات المتحدة في إسرائيل وليس في دولة المستوطنات، عليه أن يفهم أن الضم هو كارثة على دولتنا"، مضيفة أن "السلام هو مصلحة الإسرائيليين والفلسطينيين الذين يعيشون هنا، حتى لو قررت الإدارة الأميركية خدمة اليمين المتطرف فقط".