يوم ثانٍ من العصيان المدني في السودان والمجلس العسكري يرحّل 3 من قادة الحركة الشعبية

تجمع المهنيين السودانيين يعلن استمرار العصيان المدني في يومه الثاني حتى إسقاط المجلس العسكري، ويتهم السعودية والإمارات بإبقائه خدمة لحروبهما، فيما يعمد المجلس العسكري إلى ترحيل 3 من قادة الحركة الشعبية إلى جوبا.

استمرار العصيان المدني في السودان حتى إسقاط المجلس العسكري
استمرار العصيان المدني في السودان حتى إسقاط المجلس العسكري

يتواصل العصيان المدني والإضراب السياسي العامّ في السودان لليوم الثاني على التوالي، وفيما شيّع السودانيون شهداءهم الذين قضوا أمس خلال اشتباكات بين متظاهرين والقوى الأمنية، أكد تجمّع المهنيين استمرار التحرّك حتى إسقاط المجلس العسكري، متهماً السعودية والإمارات بإبقائه خدمة لحروبهما.

في غضون ذلك قالت إدارة مطار الخرطوم أن جدول الرحلات اليومية يسير بصورة طبيعية، فيما رحّلت السلطات السودانية قادة الحركة الشعبية ياسر عرمان ومبارك أردول وخميس جلاب إلى جوبا.

 

ولاقت الدعوة إلى العصيان المدني الشامل تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدر "الترند" في كثير من الدول العربية تحت وسم " #العصيان_المدني_الشامل". وأكد المغردون تمسكهم بمطالبهم حتى اقتلاعها من المجلس العسكري السوداني ونقل السلطة الى المدنيين.

وكانت أعلنت لجنة أطباء السودان عن استشهاد 4 متظاهرين سودانيين برصاص قوات الأمن في مدينة بحري في الخرطوم.

ووقعت مواجهات بين محتجين وقوات الأمن مع بدء العصيان المدنيّ والإضراب الشامل، وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع بكثافة، سبق ذلك اعتقال عدد من الموظّفين في المصارف والمطارات وشركة الكهرباء وتعرّضهم للتهديد، وفق ما أعلنه تجمّع المهنيين.

وأكدت نقابتا الأطباء والصيادلة السودانيين في بيانين منفصلين أن قوات المجلس العسكري اقتحمت الصندوق القومي للإمدادات الطبية الذي يغذي الصيدليات والمستشفيات بشتى أنواع الأدوية ولا سيما أدوية الأمراض المزمنة.

وناشدت النقابتان في نداء عاجل المنظمات الدولية التدخل في ظل منع المجلس العسكري وصول الدواء إلى المرضى، وإغلاقه عدداً من المستشفيات، محملين المجلس مسؤولية أي روح تزهق جراء هذه الممارسات.