القوات المسلحة اليمنية تلوّح بالمزيد من الاستهدافات في السعودية والإمارات

المتحدث الرسميّ باسم قوات التحالف السعودي يعلن اعتراض وإسقاط طائرتين مسيّرتين أُطلقتا من اليمن باتجاه مدينة خميس مشيط، والمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنيّة العميد يحيى سريع يؤكد تنفيذ عمليات هجومية بالطائرات المسيّرة استهدفت قاعدة الملك خالد الجوية، ويهدد التحالف السعوديّ بالقدرة على "تنفيذ أكثر من عملية في وقت واحد وفق الخيارات المتاحة وفي الزمن والوقت الذي نحدده".؟

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع (أ ف ب)
المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع (أ ف ب)

أعلن المتحدّث الرسميّ باسم قوات التحالف السعوديّ تركي المالكي، اعتراض وإسقاط طائرتين مسيّرتين أُطلقتا من اليمن باتجاه مدينة خميس مشيط.

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنيّة العميد يحيى سريع أكد اليوم الثلاثاء، ما أعلن عنه بالأمس مصدر في سلاح الجوّ اليمنيّ، عن تنفيذ عمليات هجومية بعدد من الطائرات المسيّرة من طراز قاصف k2 استَهدفت قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط.

العميد سريع أشار إلى أنّ "السلاح المسيّر استهدف مخازن أسلحة ورادارات وغرف تحكم بقاعدة الملك خالد"، موضحاً أنّ "القاعدة هي من أكبر القواعد العسكرية للعدوان وهي منطلق لتنفيذ أهدافه العدوانية باتجاه الأراضي اليمنية". 

وقال العميد سريع: "بنك أهدافنا يتسع يوماً إثر يوم وكل أهدافنا موثقة بالصوت والصورة، وقريباً إن شاء الله سنصل إلى قاعدة المطار بالمطار والسن بالسن والعين بالعين"، وأضاف: "قادرون بفضل الله على تنفيذ أكثر من عملية في وقت واحد وفق الخيارات المتاحة وفي الزمن والوقت الذي نحدده". 

ونصح العميد سريع النظام السعودي والإماراتي بـ"وقف العدوان وإلّا فإن لدينا مفاجئات كبيرة وضاغطة، وقادم الأيام سيكشف لهم ذلك". 

يأتي ذلك بعد 72 ساعة على شنّ هجمات جوية استهدفت مرابض ومحطات الطائرات من دون طيّار في مطار جيزان السعوديّ.

وفي حديث لبرنامج المشهدية على الميادين، أكد عضو المجلس السياسيّ الأعلى في اليمن سلطان السامعي أنّ "معادلة المطارات ستجعل دول التحالف تعيد حساباتها"، وكشف أنّ "الجيش اليمنيّ يستطيع استهداف مطارات دول التحالف ومنشآتها". 

ميدانيّاً أيضاً قُتل وجُرح عدد من مقاتلي التحالف السعوديّ خلال صدّ الجيش واللجان الشعبية، محاولات زحفهم قبالة منطقة أبواب الحديد الحدودية. 

مصدر عسكريّ يمنيّ أكد مقتل وجرح عدد من قوات التحالف بقصف مدفعيّ على مواقعهم قبالة جبل قيس وشرق جبل جحفان بجيزان وفي منطقة الأجاشر الحدودية بين نجران وصعدة. 

في سياق آخر، أكدت مصادر محلية يمينة للميادين أنّ فرقاً عسكريّة أميركية بريطانيةً سعودية ترتدي الزيّ العسكريّ اليمنيّ دهمت في الثالث من الشهر الجاري منزلاً في حيّ قطر بالغيضة واعتقلت ثلاثة يمنيين وسعودياً يُعتقد بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة. 

المصادر ذاتها أوضحت أنّ بين المعتقلين مجموعة من النساء تمّ اقتيادهنّ إلى مقرّ قوات التحالف السعوديّ في المهرة، مشيرة إلى أنّ عملية الاقتحام تمّت بحماية قوات كبيرة من الشرطة العسكرية بقيادة قائدها العقيد محسن مرصع.