كمالوندي: إلتزام إيران في خفض تخصيبها في المرحلة الثانية يعتمد على الالتزام الأوروبي

المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية يؤكد أن دخول بلاده المرحلة الثانية لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي في تموز/ يوليو المقبل يعتمد على الالتزام الأوروبي. والأمينة العامة لخدمة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي تؤكد دعم الاتحاد للاتفاق النووي مع إيران بما في ذلك استخدام نظام المدفوعات الجديد "إنستكس" لمواصلة التجارة بين الطرفين.

كمالوندي: لدينا البنى التحتية اللازمة لجميع مراحل البرنامج النووي
كمالوندي: لدينا البنى التحتية اللازمة لجميع مراحل البرنامج النووي

أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن دخول إيران المرحلة الثانية لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي في السابع من شهر  تموز/ يوليو المقبل يعتمد على الالتزام الأوروبي.

وفي مؤتمر صحافي عقده في مفاعل آراك النووي صباح الإثنين قال كمالوندي إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 3،67% سيتجاوز الـ300 كيلوغرام في 27 حزيران/ يونيو المقبل.

ولفت إلى أنه لا تزال هناك فرصة للأوروبيين لتصحيح الموقف ومواجهة الولايات المتحدة، مشدداً أن صبر إيران الاستراتيجي لن يطول.

كما شدد "هذه الإجراءات من ضمن حقوقنا المنصوص عليها في الاتفاق النووي".

كمالوندي أكد قائلاً لدينا البنى التحتية اللازمة لجميع مراحل البرنامج النووي.


الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه للاتفاق النووي

الأمينة العامة لخدمة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي هيلغا شميد
الأمينة العامة لخدمة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي هيلغا شميد

وفي السياق، الأمينة العامة لخدمة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي هيلغا شميد اكدت من جهتها دعم الاتحاد للاتفاق النووي مع إيران، بما في ذلك استخدام نظام المدفوعات الجديد "إنستكس" لمواصلة التجارة بين الطرفين.

وأكدت شميد التزام الاتحاد الأوروبي الاتفاق الدولي الذي يحقق هدفه الأساسي في ضمان عدم امتلاك إيران المواد أو المعدات اللازمة لصناعة الأسلحة النووية.

وكانت المسؤولة التقت نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقتشي خلال زيارتها طهران يوم 15 حزيران/ يونيو الجاري.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني دعا خلال استقباله وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في طهران، الدول الأوروبية إلى "مواجهة الارهاب الاقتصادي الأميركي ضد طهران وإلى الإيفاء بتعهداتها في إطار الاتفاق النووي".

إلى ذلك، يحط أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني في روسيا يوم غدٍ في زيارة رسمية للمشاركة في المؤتمر الدولي العاشر لقضايا الأمن الذي سيعقد في مدينة "أوفا" في 18من الشهر الحالي.

وسيلتقي شمخاني شخصيات سياسيةً وعسكريةً روسيةً ودوليةً رفيعةً على هامش المؤتمر الأمني.