مجلس الشيوخ يوافق على منع تصدير السلاح للسعودية وترامب يهدد بالفيتو

مجلس الشيوخ الأميركي يصوت على قرار يمنع واشنطن من بيع السلاح للسعودية والإمارات والأردن، والبيت الأبيض يعلن أن إدارة ترامب ستستخدم الفيتو ضد مشروع القرار في مجلس النواب.

البيت الأبيض: مشروع القانون سيؤثر على قدرة السعودية في الرد على أي عدوان عسكري إيراني
البيت الأبيض: مشروع القانون سيؤثر على قدرة السعودية في الرد على أي عدوان عسكري إيراني

صوت مجلس الشيوخ الأميركي لمنع بيع أسلحة أميركية للسعودية والإمارات والأردن، في تحد للرئيس دونالد ترامب الذي هددت إدارته باستخدام حق النقض.

وأيد مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون بغالبية 53 مقابل 45 صوتاً 3 قرارات تمنع مبيعات الأسلحة البالغة قيمتها 8.1 مليارات دولار، وكان تم إعلانها أواخر أيار/مايو، بعدما أيد عدد من الجمهوريين مطلب الديموقراطيين.

وتتضمن العقود بيع الأسلحة والذخيرة وصيانة الطائرات إلى السعودية والإمارات والأردن.

ولا بد من تثبيت القرارات الثلاثة في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديموقراطيون، لكن الرئيس الأميركي سيستخدم حق النقض كما أعلن البيت الأبيض الخميس.

وكانت إدارة ترامب هددت باستخدام صلاحية (الفيتو) في نقض مشروع القانون في مجلس الشيوخ.

وبحسب بيان رئاسي فإن الأسلحة الأميركية التي تصل للسعودية "ستدعم السياسة الخارجية وأهداف الأمن القومي الأميركي من خلال تحسين أمن دولة مهمة للاستقرار في الشرق الأوسط".

وشدد البيان على أن مشروع القانون سيؤثر على قدرة السعودية في الرد على أي عدوان عسكري إيراني، مشيرا إلى أن "السعودية تمثل حصناً ضد الأنشطة المضرة لإيران ووكلائها في المنطقة".