في أعقاب محاولة الانقلاب في إثيوبيا.. مقتل رئيس أركان الجيش ورئيس حكومة ولاية أمهرة

وسائل إعلام اثيوبية رسمية تتحدث عن مقتل رئيس حكومة ولاية أمهرة الإثيوبية ومسؤول آخر في أعقاب محاولة الانقلاب. والتلفزيون الرسمي يقول إن جنرالاً بالجيش الإثيوبي يقف وراء محاولة الانقلاب في ولاية أمهرة.

  • محاولة انقلاب في إثيوبيا ومقتل رئيس حكومة ولاية أمهرة ومسؤول آخر

أفادت وسائل إعلام إثيوبية رسمية اليوم الأحد بمقتل رئيس حكومة ولاية أمهرة الإثيوبية ومسؤول آخر في أعقاب محاولة الانقلاب.

وأعلن رئيس وزراء أثيوبيا أبيي أحمد أن رئيس أركان الجيش الجنرال سياري ميكونين أصيب بجروح إثر تعرضه لإطلاق نار ، وذلك بعيد ساعات من إعلان الحكومة عن حصول "محاولة انقلاب" في شمال غرب البلاد.

ولم يعط أحمد أي تفاصيل حول الوضع الصحي لرئيس الأركان.

وكانت الحكومة أعلنت مس السبت أن "جماعة مسلحة" نفذت "محاولة انقلاب" في ولاية أمهرة، ثاني أكبر منطقة من حيث عدد السكان في البلاد لكنها فشلت، واصفة إياها بغير الدستورية وتهدف إلى إحباط السلام في المنطقة.

ونقلت وكالة رويترز  عن نيغوسو تيلهون السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء قوله للتلفزيون الحكومي "إي بي سي" "كانت هناك محاولة انقلاب منظمة في بحر دار لكنها فشلت".

التلفزيون الإثيوبي الرسمي قال إن "جنرالاً بالجيش الإثيوبي يقف وراء محاولة الانقلاب في ولاية أمهرة".