مصر: قياديون من الإخوان للميادين: بعض بنود بيان المكتب العام للجماعة لا تزال محل خلاف

المكتب العام لجمعة الإخوان المسلمون في مصر يعلن عن تبني الجماعة توجهاً جديداً للفترة المقبلة، على خلفية الواقع الجديد بعد وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي، وقيادي في الجماعة يؤكد للميادين أن الإعلان لم يصدر عن مكتب الإرشاد وأنه محل خلاف.

مصر: قياديون من الإخوان للميادين: بعض بنود بيان المكتب العام للجماعة لا تزال محل خلاف
مصر: قياديون من الإخوان للميادين: بعض بنود بيان المكتب العام للجماعة لا تزال محل خلاف

أعلن المكتب العامّ لجماعة "الإخوان المسلمين" في مصر تبنّي الجماعة توجهاً جديداً للفترة المقبلة، على خلفية ما وصفته بالواقع الجديد بعد وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي وبعد مراجعات داخلية متعددة.

ووصف بيان الجماعة الرئيس مرسي بأنه "رمز التجربة الديمقراطية المصرية"، متهمةً السلطات بـ "تعمّد قتله عبر الإهمال الطبي" ومطالبة بمحاسبة جميع المتورطين في ما أسمته "الجريمة".

ورأى البيان أن ما حدث منذ الثالث منذ 3 تموز/يوليو 2013 هو "انقلاب عسكري نتج عنه حكم عسكري دموي يجب إنهاؤه فوراً"، في إشارة إلى الفترة التي تمت تنحية مرسي واستلام الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي السلطة.

أما عن استراتيجية عملها المقبلة فأوضح البيان أن الخيار الاستراتيجي الأمثل والأبقى للإخوان هو الخيار الثوري الشامل عبر أدوات المقاومة المدنية المشروعة.

وفي ختام البيان أكدت الجماعة قيامها بمراجعات داخلية ووقوفها على الأخطاء، وخلصت إلى إعلان التفريق بين العمل السياسي العام وبين المنافسة الحزبية الضيقة على السلطة.

وطرحت الجماعة نفسها كتيار وطني عام ذو خلفية إسلامية، مؤكدة على التواصل خلال الفترة المقبلة مع كافة المنتمين للمعسكر المناهض للحكم العسكري "لتوحيد الأهداف والمنطلقات" وصنع أرضية فكرية مشتركة.

القيادي في الإخوان المسلمين، محمد سودان، أكد أن بيان الجماعة الأخير لم يصدر عن مكتب الإرشاد العامّ، بل عن جماعة الإخوان المسلمين المنفصلة عنه، وأضاف "نحن نختلف في عدد من النقاط الواردة فيه".

وفي اتصال مع الميادين قال سودان إن من ينتمون لجماعة الإخوان بشر ومن الطبيعي حصول بعض الأخطاء خلال فترة حكمهم، وتابع "عندما تطالب أي إنسان بمراجعة أخطائه وهو غير قادر على الدفاع عن نفسه فهذا ظلم".

واتهم سودان النظام الحالي في مصر بأنه لم يسمح لأيٍ من أعضاء الإخوان المسلمين بالمشاركة في الحياة السياسية.

وفي اتصال مع الميادين قال عضو مجلس الشورى العام لجماعة الإخوان المسلمين مدحت الحداد إنه لا يوجد انقسام في جماعة الإخوان وإنما هناك تباين في الآراء.

الحداد أكد أن الجماعة لا تعترف بأي شيء يأتيها تحت اسم "مكتب الإخوان".