معاريف: أرنب نتنياهو الجديد: حلف دفاع بين إسرائيل والولايات المتحدة

رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يدرس احتمال أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن حلف دفاع، وهو في المقابل سيتعهد له سراً برد إيجابي على "صفقة القرن"، ووسائل إعلام إسرائيلية تعتبر أن نتنياهو يبحث عن خدعة أخرى تقنع داعميه بالتصويت له. 

في حلف الدفاع يتعهد الطرفان الإسرائيلي والأميركي بتنسيق كل نشاطاتهما الحربية مسبقاً
في حلف الدفاع يتعهد الطرفان الإسرائيلي والأميركي بتنسيق كل نشاطاتهما الحربية مسبقاً

كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يدرس احتمال أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن حلف دفاع، وهو في المقابل سيتعهد له سراً برد إيجابي على "صفقة القرن"، معتبرة أن نتنياهو يبحث عن خدعة أخرى تقنع داعميه بالتصويت له. 

وأضافت أن فكرة حلف دفاع بين إسرائيل والولايات المتحدة نوقشت في القيادتين الأمنية والسياسية الإسرائيلية وأيضاً الأميركية، مرات عدة في السابق. مشيرة إلى أنه تقريباً ليس هناك إدارة أميركية لم تكن في سر القضية المعقدة هذه، التي فيها امتيازات وخسائر غير قليلة لإسرائيل.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية إنه في معظم الأحيان في السابق تحفظت المؤسسة الأمنية من تأسيس حلف دفاع كامل بين إسرائيل والولايات المتحدة، لافتة إلى أن حلف من هذا النوع يمنح إسرائيل في الواقع مظلة دفاع أميركية أيضاً في الجوانب النووية، لكن تمس بحرية العمل الإسرائيلي.

وأوضحت أنه في حلف الدفاع يتعهد الطرفان بتنسيق كل نشاطاتهما الحربية مسبقاً، الأمر الذي قد يمنع إسرائيل من تنفيذ عمليات عسكرية أو حروب مفاجئة من دون موافقة من واشنطن.

وأكدت مصادر أمنية إسرائيلية في الأيام الماضية أن موضوع حلف دفاع إسرائيلي-أميركي على هذا المستوى أو غيره بالفعل "موجود في الأجواء"، لكن ليس حتى الآن عمل أركاني منظم في الموضوع.

وهناك إمكانية أخرى، وهي السير بصيغة "أضعف" من حلف دفاع، والتي تسمى "معاهدة دفاع"- اعلان رئاسي أميركي شامل، والذي سيبدو كحلف دفاع لكنه ليس كذلك، بحسب تعبير الصحيفة الإسرائيلية.