استقالة السفير البريطاني في واشنطن بعد تسريب انتقاداته لإدارة ترامب

سفير بريطانيا لدى الولايات المتحدة كيم داروك يستقيل من منصبه بعد تسريب انتقاداته لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وجيرمي كوربن يقول إنه إذا كان بوريس جونسون خلف استقالة سفير بريطاني بواشنطن "فإنه يتصرف كراع لصفقات ترامب".

سفير بريطانيا لدى الولايات المتحدة المستقيل من منصبه كيم داروك
سفير بريطانيا لدى الولايات المتحدة المستقيل من منصبه كيم داروك

استقال سفير بريطانيا لدى الولايات المتحدة كيم داروك من منصبه بعد تسريب انتقاداته لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال داروك في خطاب وجهه للخارجية البريطانية إن الوضع الحالي جعل من المستحيل عليه القيام بمهامه كما يريد.

وكان ترامب قد انتقد داروك بشدة ووصف بـ "الغبي"، وذلك بعد تسريب مذكرات الأخير.

وفي رسائل البريد الإلكتروني، التي سُربت إلى صحيفة "ميل أون صنداي"، قال داروك إن إدارة ترامب تعاني من "خلل" و"انقسام" وأنها "خرقاء وعديمة الكفاءة".

على صلة، قالت مسؤولة حكومية بريطانية إن "قضية تعيين سفرائنا تعود للحكومة البريطانية حصراً"، مضيفةً أن "السؤال الأساسي لدينا الآن هو كيفية حماية التواصل بين سفرائنا والحكومة".

زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربن قال بدوره إنه إذا كان وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون خلف استقالة سفير بريطاني بواشنطن "فإنه يتصرف كراع لصفقات ترامب".

وكان جونسون شدّد على ضرورة تلافي تسريب النصيحة التي يقدّمها الموظفون المدنيون إلى الوزراء، داعياً الرئيس الأميركي إلى الانسحاب من السجال البريطاني.